الاثنين، 31 مارس، 2008

قصة قديمة جديدة

اليوم انا قادمة لأحكي لكم قصة حدثت منذ زمن ليس بالقريب من حوالي 20 عام مش حأقول لكم كان عمري كام و قتها بس كنت في المدرسة و فاكراها كويس جدا زي ما تكون امبارح و الشهور الاخيرة بالذات بفتكرها كتير يمكن بعضكم فاكرها او سمع عنها صلوا ع النبي و نبتدي الحكاية:
كانيا مكان كان فيه شاب مصري طالب في كلية حقوق و في نفس الوقت مجند من باب توفير الوقت و من بخته جاء تجنيده علي حدود سبناء و فلسطين في وقت ما كانت الانتفاضة بدات بداية حامية

و في يوم من الايام و هو واقف في خدمته علي الحدود في منطقة مرتفعة قرب سبعة اسرائليين و حاولوا يتسلقوا المرتفع و يعبروا حاول يمنعهم بالكلام ما وقفوش حاول يهددهم بالبندقية ضحكوا و سخروا تفتكروا عمل ايه ؟؟؟
اتسرع و اتهور و اتهيألوا لا سمح الله ان دول من الاعداء مش اصدقاءنا الاسرائلين و تصور لا سمح الله انه مجند في هذا المكان و سلموه بندقيه بالطلقات لحماية المكان من المتسللين امثالهم را ح ضارب نار عليهم !!!!!!!!
اوعوا تفتكروا انه كده جندي و بيأدي عمله الدنيا قامت و لم تقعد و الصديقة العزيزة اسرائيل اشتكت لطوب الارض سامعة حد بيقول تتفلق
اخص عليك يبدو انك ارهابي بردوا نقتل احبابنا وولاد احبابنا
بسرعة اتنصبت المحكمة العسكرية و بسرعة صدر الحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة علي المجرم القاتل و بالمرة اللي يمكن يكون مريض نفسيا
و فيه ناس تدافع عنه و ناس تحتج و ناس تستأنف الحكم لكن هو مين مجرم و خد جزاؤه



اوعوا تكونوا فاكرين القصة خلصت

تصدقوا تصدقوا المجرم القاتل يأما حس بالذنب انه قتل اليهود الابرياء المساكين يأما المرض النفسي رجع له تاني فبرغم انه بلغ اهله في احد الزيارات انه حيكمل دراسته و برغم انه بشهادة الجميع بيصلي و يعرف ربنا وجدوه في زنزانته مشنوقا بملاءة السرير!!!!!!!!!!!!!!!!
آه و الله و نشروا الخبر في كل الجرايد بكل بجاحة و اتقفلت القضية و مش مهم عمره اللي راح مش مهم امه اللي اتقهرت مش مهم بلده اللي اتبعترت كرامتها في التراب .. المهم اخوتنا الاسرائليين يرضوا هم و من وراؤهم .
رحم الله الشهيد المنحور و ليس المنتحر سليمان خاطر
خلصت الحدوتة حلوة و لا ملتوتة
ياتري ايه اللي خلاني افتكرها اللي بيحصل في غزة و لا البمبوطي اللي انضرب برصاصة امريكاني في السويس و لا اللي بيحصل في مصر كلها ؟؟؟؟؟؟؟ مش عارفة بس الله يرحمك يا سليمان عملت اللي انت شايفه صح و مشيت الدور علينا يا تري حنعمل ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

السبت، 29 مارس، 2008

وحشتوووووونيييييييييييييي


وحشتوني بجد وحشتوني و سعدت جدا ان برغم توقفي لمدة حوالي شهر لسه فيه ناس فاكرة و بتفتح المدونة شكرا لكل الاحباء الذين سألوا عني و الله منعني الشديد القوي كان عندي اتنين مرضي في البيت الكمبيوتر الذي أصيب باكتئاب و احمد ابن ام احمد اللي أتعدي من فرنسا هانم و رجله أتجبست اثر مبارة باسكت حامية الحمد لله علي كل الاحوال و قد جاء الكمبيوتر امس من عند الدكتور النفسي يارب لا يصاب بالحالة مرة اخري بس بجد في وسط كل زحمة الايام الماضية كان واحشني جدا التدوين مش بس الكتابة لكن قراءة مدونات الأصدقاء كمان عشان كده التدوينة دي قصيرة مجرد سلام علي ما ازور أصحابي اللي مشتاقة لهم و كل سنة و انتم طيبين بمناسبة يوم الام و بداية الربيع فصل التفاؤل