الجمعة، 25 ديسمبر، 2009

ضاع اليوم .. لننقذ الغد قبل ان يضيع



اصدقائي بعد السلام عليكم و السؤال عن صحتكم و الاعتذار عن غيابي الذي و الله لم أنساكم فيه و كنت ادخل احيانا لقراءة بعض تدويناتكم و لا اجد وقتا للتعليق شغلني عنكم مواعيد عملي المسائية و مذاكرة الابناء الاحباء
ادعوا لي أحمد ثانوية عامة يا ناس و هذا موضوع كبير سأفرد له تدوينة كاملة ان شاء الله و ايضا مذاكرتي حيث بدأت في دورة جديدة تقدمها شركة اوراكل كمنحة لوزارة التعليم المصرية " عن كيفية اكتساب مهارات القرن الواحد و العشرين عن طريق التعليم نظام المشروعات التعليمية " موضوع كبير هو الاخر سوف افرد له بالتأكيد تدوينة علي الاقل ان لم يكن اكثر و الان ربما تتساءلون لماذا اتحدث عن الثانوية العامة و اتحدث عن تطوير التعليم كعناوين فقط و اعدكم استكمالهم في تدوينات تالية لماذا انا هنا اليوم اذا و سط كل هذه المشاغل
طبعا لأني بحق افتقدكم لذلك عندما قرأت هذه الرساله في بريد الاهرام اليوم الجمعة تذكرتكم فورا و تذكرت تجمعنا علي حب بلادنا و الغيرة عليها و علي حب ابنائنا و اهتمامنا بمستقبلهم تذكرت كل مشاغلي و اهتماماتي كمدرسة و ام
و دارسة لواحدة من احدث طرق تطوير التعليم اقرؤا معي احبائي و في انتظار ارائكم
ملحوظة هامة:
علي من يعاني من ارتفاع ضغط الدم مثلي تناول الدواء قبل القراءة
اليكم الرسالة :


‏‏أرجو أن تقرأ القصة التالية بعناية أو الواقعة التي حصلت في احدي الجامعات المحترمة جدا لنعلم لماذا لا توجد الجامعات المصرية في قائمة الجامعات المحترمة‏,‏ وسياسة التعليم الجامعي التي تهدف إلي تخريج موظف حكومي بيروقراطي أو موظف فاسد أو موظف يسمع الكلام فقط‏,

وفعلا كما قال عضو مجلس شعب سياسة التعليم لا تريد إنسانا محترما يفكر ويبدع ويخترع تريد مواطنا فاسدا فقط‏,‏ تقدم مجموعة من الشباب الذين يدرسون الكمبيوتر في قسم هندسة الكمبيوتر في احدي الجامعات المحترمة جدا والغالية جدا باقتراح مبدئي لمشروع التخرج للأستاذ المشرف عليهم المجموعة الأولي لتصميم طائرة بالكامل بدون طيار والمجموعة الأخري لتصميم السوفت واير للتحكم بها ومن حسن حظهم هناك مسابقة عالمية سوف تقام بين طلاب كل جامعات العالم خلال‏4‏ أشهر لنفس الموضوع تحمس الطلاب والأستاذ لأن الاستفادة مزدوجة‏,‏ مشروع تخرج‏,‏ والاشتراك في المسابقة باسم الجامعة وباسم مصر‏,‏

وبدأت المجموعة الأولي المعنية بالتصميمات منذ شهرين العمل بجد وبدأت المجموعة الثانية المعنية بتصميم البرامج والسوفت واير العمل منذ أسبوعين فقط وفجأة دعاهم الأستاذ إلي مكتبه وأبلغهم وهو مكتئب‏:‏ اصرفوا نظر هاك تعليمات محددة بعدم التفكير‏,‏ أو وضع أي مشاريع للطلاب لتصنيع أو اختراع أي شئ يطير هذا ما قاله الأستاذ بالحرف خليكم علي الأرض اعملوا موقع ولا عجلة ولا حتي فيديو راقص أو سوفت واير للفتاوي هذا المطلوب‏,‏ ثار الطلبة ثورة الشباب لماذا ونحن نريد رفع اسم مصر نيد أن نخترع حاجة للبلد‏,‏ كان الرد ارفعوا اسم مصر في الاستاد فقط في مباراة كرة أو في برنامج استار اكاديمي‏,‏

وحاولوا مقابلة نائب رئيس الجامعة والمطالبة برؤية تلك التعليمات مكتوبة ومن أي جهة وهو علي فكرة أستاذ فاضل ومحترم‏,‏ ولكنه لم يقابلهم وخاطبني ابني ثائرا لماذا لا يقابلنا قلت له هو لا يريد أن ينظر في وجوهكم ولا تنظروا في وجهه لتروا مدي احباطه وتلك التعليمات الأمنية سيف علي رقبته ممنوع أي مشاريع لأي حاجة تطير في النهاية قال لهم الأستاذ إن شاء الله لما تهاجروا وهو قريب جدا صمموا هناك وتفوقوا وأحصلوا علي نوبل ثم مصر تكرمكم وتعمل لكم حفلة راقصة ممتازة واعمل وا واخترعوا هناك وارقصوا هنا فقط في مصر‏!!!‏ أنا لا أتكلم عن قصة خيالية أو قصة مختلقة بل هي قصة حقيقية ولكن أرجو ألا يطلب المعلومات أحد ليعاقب الطلبة‏.‏

وقبل أن اختم‏:‏ في المقابل شاهدت علي إحدي القنوات حلقة باسم موعد في المهجر لأستاذ جامعي مصري يرأس وحدة أبحاث محركات الطائرات في أكبر شركة في كندا‏,‏ وفي نفس الوقت رئيس قسم في احدي الجامعات في نفس البلد‏,‏ وكان الحوار ممتعا لشخص تفوق في مصر ثم استفاد منه الغرب وهو عضو في لجنة تطوير محركات الطائرات في حلف الناتو بجنسيته الكندية ولخص الحلقة عن كيفية الاستفادة من طلاب الجامعات وإشراكهم في قسم الأبحاث للشركة وبأجر‏,‏ لتقديم كل أفكارهم وإبداعهم وحماسهم لتطوير المحركات‏,‏ وفي النهاية تبني كل من لديه فكرة جديدة مفيدة ويشعر الطالب بتفوقه ويبدع ويخلق ويفكر ويحلق لأبعد مدي في النهاية هو المستفيد والشركة مستفيدة والجامعة مستفيدة‏,‏ لا تعليق‏!!‏
د‏.‏ هشام بدر



*‏ المحرر‏:
‏ لا أعرف سر صدمتك ياصديقي‏,‏ طائرة بدون طيار هكذا مرة واحدة‏..‏ ألم تسأل نفسك ولماذا لا نصنع سجاد الصلاة والفوانيس والسبح والأثاثات وكل شئ نستخدمه من أجل عيون الصين؟

من المستفيد وما هذا التدمير لصناعات خالدة في مصر؟

أرجو منك أن تتكرم بزيارة لمركز براءة الاختراع فتري بنفسك مئات الآلاف من الأفكار النابهة المركونة علي الأرفف وفي المخازن‏,‏ لأن لدينا قوي غريبة تدفعنا للتخلف‏,‏ وتدعم طاحونة الفساد بكل إخلاص‏!‏


انتهت الرسالة


حسبي الله و نعم الوكيل


انا لا اريد ان ايأس و لا اريد ان أسكت فوسط كل ما نحن فيه كنت احاول التفاؤل بالغد و اقول اني كمعلمة لي دور في بناء مستقبل افضل لمصر و الله العظيم انا أؤمن بهذا الكلام فعلا
و لابد ان يكون لكم و لي دور في الدفاع عن ابنائي و تلاميذي
شاركوني اقتراحاتكم و اليأس ممنوع



السبت، 31 أكتوبر، 2009

رحم الله العمرين

أصدقائي بعد السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ها انا اعود اليكم بعد فترة غياب عن الكتابة و ان كنت لم اغب عن مدوناتكم بقدر الامكان و مازلت اعمل في الفترة المسائية من التدريس و ما زلت الامور لم تضبط بعد لدي و لدي كل العاملات في وزارة التربية والتعليم و رغم ذلك عدت لكم اليوم لا لأكتب عن محاكمة الشهيدة مروة الشربيني و لا لأكتب عن ضحايا القطار رحمهم الله جميعا فهذه مواضيع يخفت بريقها و تقل اهميتها امام الحدث الاكبر و الاعظم في تاريخ مصر الذي نتشرف بحدوثه اليوم الا و هو مؤتمر الحزب الوطني " اطال الله عمره و قصف عمر معارضيه "
و بهذه المناسبة الجليلة انقل لكم من تاريخنا صفحات من نور لعلنا نتذكر و لعلهم يتذكرون رحم الله العمرين عمر بن الخطاب و عمربن عبد العزيز اقرؤا معي بعضا من مواقفهم في الحكم و تذكروا فإن الذكري تنفع المؤمنين

أولا : الخليفة الثاني سيدنا عمر بن الخطاب
________________________
فور توليه الحكم
خاف الناس من عمر بن الخطاب وما أن صار خليفه حتى كان الرجال تتجنبه فى الطرقات خوفا منه و تهرب الأطفال من أمامه لما عرفوا عنه فى فتره خلافه ابو بكر و فى وجود الرسول صلى الله عليه و سلم من غلطه و قوه فحزن عمر لذلك حزنا كثيرا فجمع عمر الناس للصلاه قائلا الصلاه جامعه و بدأ فيهم خطيبا فقال أيها الناس بلغنى انك تخافوننى فأسمع مقالتى: أيها الناس كنت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فكنت عبده و خادمه و كان رسول الله ألين الناس وأرق الناس فقلت أضع شدتى ألى لينه فأكون سيفا مسلولا بين يديه فأن شاء أغمدنى وأن شاء تركنى فأمضى الى ما يريد فلم أزل معه و نيتى كذلك حتى توفاه الله وهو راضى عنى... ثم ولى أبو بكر فكنت خادمه و عونه وكان أبو بكر لين كرسول الله فقلت أمزج شديتى بلينه و قد تعمدت ذلك فأكون سيفا مسلولا بين يديه فأن شاء أإمدنى وأن شاء تركنى فأمضى الى ما يريد فلم أزل معه و نيتى كذلك حتى توفاه الله وهو راضى عنى..اما الان وقد صرت انا الذى وليت امركم فأعلموا ان هذه الشده قد أضعفت الآ اننى رغم ذلك على أهل التعدى و الظلم ستظهر هذه الشده و لن أقبل أن أجعل لاهل الظلم على أهل الضعف سبيلا ووالله لو أعتدى واحد من أهل الظلم على أهل العدل و اهل الدين لاضعن خده على التراب ثم اضع قدمى على خده حتى أخذ الحق منه ...ثم بعد ذلك أضع خدى على التراب لآهل العفاف و الدين حتى يضعوا اقدامهم على خدى رحمتا بهم و رأفتا بهم ... فبكى كل الحاضرين فى المسجد فما عهدوه هكذا و ما كانوا يظنوا انه يفكر هكذا ... وقال أيضا ان لكم على أمر أشطرتها عليكم ..أولها الآ اخذ منكم أموالا أبدا .. أنمى لكم أموالكم.. ألا أبالغ فى أرسالكم فى البعوث وأذا أرسلتكم فأنا أبو العيال ... ولكم على أمر رابع أن لم تأمرونى بالمعروف و تنهونى عن المنكر و تنصحونى لآشكونكم يوم القيامه لله عز و جل ... فكبر كل من فى المسجد شاكرين الله تعالى .

و في لقاء اخر مع الناس قال لهم :
أيها الناس ..ما تفعلون أذا ميلت برأسى الى الدنيا هكذا ..وأمال رأسه على كتفه ( دلاله على ان الدنيا قد تزينت فى رأسه ) ما تقولون فلم ينطق أحد..فاعادها الثالثه ما تقولوا ...فقال له أحدهم و قال ان ملت برأسك للدنيا هكذا قلنا لك بسيوفنا هكذا وأشار كأن يضرب عنقه ..فقال عمر الحمد لله الذى جعل من أمه محمد من يقوم عمر .

رحم الله أمير المؤمنين عمر بن الخطاب هازم الفرس و الروم الذي كان يمشي في الطرقات و ينام آمنا تحت شجراتها حتي ذهب رسول كسري يمشى فى طرقات المدينه يبحث عن قصر أمير المؤمنين و كلما سأل أحدهم قال له أذهب فى هذا الطريق و ستجده فى طريقك و ظل هكذا حتى أشار له أحدهم...أترى هذا الرجل تحت الشجره هناك هذا هو أمير المؤمنين.....أى رجل هذا النائم يتصبب عرقا ..من يضع نعليه تحت رأسه ....فقال القوله الشهيره
حكـمـــت فعــــدلت فأمنــــــت فنمـــت يا عمر...
أما حفيده خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز:
_________________________
فقد حكت زوجته عنه :
دخلت يوماً عليه وهو جالس في مصلاه واضعً خده على يده ودموعه تسيل على خديه ، فقلت : مالك ؟ فقال : ويحك يا فاطمة ، قد وليت من هذه الأمة ما وليت ، فتفكرت في الفقير الجائع ، والمريض الضائع ، والعاري المجهود ، و اليتيم المكسور ، والأرملة الوحيدة و المظلوم المقهور ، والغريب و الأسير ، والشيخ الكبير ، وذي العيال الكثير والمال القليل ، وأشباههم في أقطار الأرض و أطراف البلاد ، فعلمت أن ربي عز وجل سيسألني عنهم يوم القيامة ، وأن خصمي دونهم محمد صلى الله عليه وسلم فخشيت أن لا يثبت لي حجة عند خصومته فرحمت نفسي فبكيت


و في الختام اذكر قصة لعمر بن العزيز مع ابنه " هل تلاحظون مع ابنه "بعد توليه الخلافة:
اتجه عمر إلى بيته وأوى إلى فراشه بعد توليه الخلافة مباشرة فما كاد يسلم جنبه إلى مضجعه حتى أقبل عليه ابنه عبد الملك وكان عمره آنذاك سبعة عشر عامًا، وقال: ماذا تريد أن تصنع يا أمير المؤمنين؟ فرد عمر: أي بني أريد أن أغفو قليلاً، فلم تبق في جسدي طاقة. قال عبد الملك: أتغفو قبل أن ترُدَّ المظالم إلى أهلها يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر: أي بني إني قد سهرت البارحة وإني إذا حان الظهر صليت في الناس ورددت المظالم إلى أهلها إن شاء الله. فقال عبد الملك : ومَن لك يا أمير المؤمنين بأن تعيش إلى الظهر؟! فقام عمر وقبَّل ابنه وضمه إليه، ثم قال: الحمد لله الذي أخرج من صُلبي مَن يعينني على ديني. ثم أمر أن يُنادى في الناس: ألا من كانت له مظلمة فليرفعها. وأخذ عمر يرحمه الله يرد المظالم إلى أهلها.

الخميس، 8 أكتوبر، 2009

و اقصااااااااااه


استمعت اليوم للإعادة الصباحية لبرنامج القاهرة اليوم و انا لست من الحريصين علي متابعته بل اشاهده صدفة و كنت للاسف خلال الاسبوع الماضي منشغلة بظروف عملي المسائية السيئة فلم اتابع نشرات اخبار الجزيرة بل كدت لا أقرا جرائد فوجدته يتحدث عن المسجد الاقصي الاسير بكآبة شديدة و كيف يحفر المتطرفون اليهود تحته للبحث عن هيكلهم المزعوم و قال كلمة اوجعتني بشدة اتدرون ماذا قال ، قال ما معناه :

" ماحدش حيعمل حاجة للاقصي حتي المظاهرا ت منعوها من الازهر سالت نفسي حنعمل ايه لو الاقصي اتهد لقيت اننا مش حنعمل حاجة بردوا ... يمكن نعمل حلقة عنه ولاتطلع مظاهرة و تبقي نفرجه لأولادنا في الصور و نقول لهم ده مسري الرسول عليه الصلاة و السلام " و نظر للكاميرا و كأنه يتهمنا " مش بعيد الجيل ده يشهد هدم المسجد الاقصي "

ياللهول هل وصلنا لهذه الدرجة لم نعد نتحدث عن فك اسر السجد الاقصي بل اصبحنا نتهيأ لتقبل فكرة هدمه



لا اله الا الله و انا لله و انا اليه راجعون اسرعت لقناة الجزيرة لأجدهم يذيعون خبرا عن منع مراسليها من دخول القدس لمتابعة الاحداث
انتابتني حالة لا استطيع وصفها اهي الحزن ام هي العجزماذا اقول لربي حين يسألني ماذا فعلتي لنصرة الاقصي

سالني ولدي الذي لم يكمل السادسة عشر بعد عن ما بي فأخبرته فقال :ممكن نعمل ايه ياماما ؟ فأجبت بضعف : الدعاء ليس بيدنا غيره

فقال بانفعال : و ايه تاني المظاهرات مش كفاية المفروض نهد سفارة اسرائيل علي رأس من فيها ردا علي ذلك ليعرفوا اننا لن نسكت .
فأجبته : و هل هذا هو الحل ؟ و دار بيننا نقاش طويل

يتساءلون من اين تأتي الافكار العنيفة تأتي من افعال الاعداء و الصمت المخزي لأولي الامر
و بعد مازلت اسأل مع ولدي و مع الكثيرين : ماذا نفعل ؟ ماذا يستطيع ان يفعل اكثر من مليار و نصف مسلم في هذا العالم لأولي القبلتين و ثالث الحرمين و مسري الرسول عليه الصلاة و السلام ؟
وفي نهايه سؤالي الذي يوجع قلبي
اذكركم بحديث الرسول صلي الله عليه و سلم عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى " متفق عليه.
--------------------------------------------------------
بحثت علي النت عن معلومات بخصوص هيكلهم المزعوم فوجدت هذا الرابط لمن يرغب ان يعرف اكثرعن تزويرهم للتاريخ :
الهيكل اليهودي حقيقته اين هو ؟ و اين كان ؟

الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

هو العيد خلص ؟؟


اصدقائي الاعزاء
رمضان جه و خلص و العيد جه و خلص ياااااه ده العمر بيجري بسرعة قوي
كل سنة و انتم طيبين بمناسبة عيد الفطر و بداية فصل الخريف و بداية العام الدراسي و انتصارات اكتوبر كل سنة و انتم طيبين بكل المناسبات الحلوة و الف مليون شكر و تقدير لكل من سال عني او دخل مدونتي أو حتي تذكرني و سال نفسه هي ام احمد راحت فين
افتقدت الحوار الممتع معكم لكن المشكلة ان الاجازة التدوينية بتعلم الكسل و تيسر علي هموم الدنيا و مشاغلها ان تشفط المدون كما تشفط المكنسة الكهربائية ذرا ت الترا ب

عائدة انا اليكم و الافكار و المواضيع تتصارع في ذهني اريد الحديث في اشياء كثيرة بين العام و الخاص و لا ادري بماذا ابدأ؟
بداية دعوني اشكو لكم ازمتي الشخصية والعائلية التي تسبب بها منه لله ربنا يأخده H1N1ايوه هو فيروس انفلونزا الخنازير فقد سبب لي ازمة كبيرة علي الرغم من ان لا يوجد احد اعرفه شخصيا قد اصيب به فبسببه اصحت المدارس في محافظتي فترتين صباحي و مسائي و بصفتي أم و مدرسة فان المشكلة لدي مضاعفة بين مواعيد ابنائي و مواعيد عملي فقد تم تقسيم المعلمين صباحي و مسائي في كل المدارس تبعا لتاريخ التعيين الاكبر فترة صباحية و الاصغر في الفترة المسائية دون مراعاة لظروف اطفال صغار مازلوا في الحضانات التي تغلق ابوابها مبكرا او ابناء في المرحلة الابتدائية يريدون من ينتظرهم عند عودتهم من منازلهم أوتضارب الفترات بينهم و بين ابنائهم أو .. أو ... الي اخره من مشاكل قد تقابل المعلمات خاصة صغيرات السن لأن ابنائهم ما زالوا صغارا
و لماذا يراعون ظروف المعلمين هم فقط يصدرون القرارات المتضاربة زاعمين انها لمصلحة الطلاب و علي المعلمين السمع و الطاعة
و حتي بعض المحافظات التي طبقت نظام اخر هو قسمة طلبة المدرسة ليذهب كل طالب 3 ايام اما المعلمين فقد تم الغاء اجازة السبت عندنا و عندهم و يعملون 6 ايام بمعدل 11 حصة يوميامن السابعة ص حتي الساعة الثالثة و النصف عصرا
رما يحسدني هؤلاء المعلمين انني اعمل وقت اقل و ربما احسدهم انهم يذهبون لأبنائهم في وقت مبكر

طبعا تدركون اصدقائي انها ليست مشكلة شخصية بل هي ازمة كل المعلمات ام لعلها طريقة ذكية لاعادة المرأة لمنزلها فالتدريس من اكثر الوظائف التي تعمل بها المرأة في مصر فانظروا كم زوجا سيمنع زوجته من العمل بسبب تضارب وقتها مع الاولاد لتدركوا عبقرية صاحب هذا القرار الذي ضرب عصفورين بحجر واحد حمي الطلبة الاعزاء من انفلونزا الخنازير و حل مشكلة البطالة في مصر


طبعا اعزائي هذا جانب واحد من المشكلة فأنا لم احكي مثلا عن المشاكل و الخناقات بين المعلمين انفسهم داخل المدارس و محاولات البعض البحث عن حل علي حساب الأخريين و كم من زملاء كانوا أصدقاء و لم يعودوا كذلك بسبب هذا الأمر

طبعا كل هذا و لم اتحدث عن جدوي تلك التصرفات في منع اصابه الطلبة حقا ام ان الاشاعة القائلة ان الغرض من دخول الطلبة هو جمع المصروفات ثم غلق المدارس بعد ذلك
او الاشاعة الافظع المنتشرة علي النت التي جاءني علي الميل اكثر من رسالة تتحث عن الفيروس المخلق صناعيا و المصل الذي ضرره اكثر من فائدته

و فيما يلي اجزاء من ترجمة مقال نشر في الواشنطن بوست و العهدة في ذلك علي الناقل اقرؤا معي
"نتحول إلى جانب آخر من لقاح إنفلونزا الخنازير الذي تعمل شركات الأدوية الكبرى و منها باكستر على قدم و ساق لإنتاج كميات كبيرة منها خلال أشهر تكفي لسكان العالم ، و الذي هو موضوع هذا المقال ، و هذا الجانب الآخر هو أن التطعيم المذكور ما هو إلا خطة لتدمير فكرنا و صحتنا و قدراتنا الجنسية عبر حملة تطعيم عالمية واسعة و ذلك بإستخدام مواد إضافية خاصة تسمى المواد المساعدة الهدف النظري من إضافتها هو زيادة قوة التطعيم بحيث تكفي كمية صغيرة منه لتطعيم عدد كبير من الناس و زيادة عدد الجرعات المنتجة خلال فترة زمنية قصيرة , و في حالة تطعيم إنفلونزا الخنازير , ليمكن إنتاجها قبل حلول موسم إنتشار الإنفلونزا في فصل الخريف . و لكن على الرغم من أن هناك العديد من المواد المساعدة الآمنة التي يمكن أن تضاف ، قرروا إضافة مادة السكوالين – و السكوالين هي مادة هامة و منتشرة بشكل كبير في الجسم و يستمدها من الغذاء , إنها المادة الأساسية التي ينتج منها الجسم العديد من الزيوت و الأحماض الدهنية المختلفة المهمة لأداء الوظائف الحيوية الهامة في مختلف أعضاء الجسم ، و هي المادة الأم التي تنتج منها كافة الهرمونات الجنسية سواءً في الرجل أو المرأة و بالتالي المسؤولة عن خصوبة الذكور و الإناث ، كما أنها مهمة لخلايا المخ لتقوم بأداء وظائفها بشكل صحيح و أيضاً تلعب دوراً مهماً في حماية الخلايا من الشيخوخة و الطفرات الجينية . و قد ثبت أن حقن السكوالين كمادة مساعدة مع التطعيمات يسفر عن حدوث إستجابة مناعية مرضية عامة و مزمنة في الجسم بأكمله ضد مادة السكوالين . و من البديهي بعد معرفة أهمية مادة السكوالين في الجسم أن يخلص القارئ إلى أن أي شيء يؤثر على مادة السكوالين سيكون له أثر سلبي كبير على الجسم و أن تحفيز النظام المناعي ضدها سيؤدي إلى إنخفاضها و إنخفاض مشتقاتها و بالتالي معدل الخصوبة و تدني مستوى الفكر و الذكاء و الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية .

و بما أن الجسم يستمد حاجته من السكوالين من الغذاء و ليس الحقن عبر الجلد , فإن حقن السكوالين إلى جانب الفيروس الممرض عبر الجلد أثناء حملة التطعيم ضد إنفلونزا الخنازير ، سيكون سبباً في إحداث استجابة مناعية مضادة ليس فقط ضد الفيروس المسبب للمرض بل أيضاً ضد مادة السكوالين نفسها لتتم مهاجمتها هي الأخرى من قبل النظام المناعي . و كما ذكر , فالسكوالين يشكل مصدراً وحيداً للجسم لإنتاج العديد من الهرمونات الستيرويدية بما في ذلك كل من الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية و هو أيضاً مصدر للعديد من مستقبلات المواد الكيميائية التي تنقل الإشارات العصبية في الدماغ و الجهاز العصبي ، وعندما يتم برمجة الجهاز المناعي لمهاجمة السكوالين فإن ذلك يسفر عن العديد من الأمراض العصبية و العضلية المستعصية و المزمنة التي يمكن أن تتراوح بين تدني مستوى الفكر و العقل و مرض التوحد (Autism) و إضطرابات أكثر خطورة مثل متلازمة لو جيهريج (Lou Gehrig's) و أمراض المناعة الذاتية العامة و الأورام المتعددة و خاصة أورام الدماغ النادرة .

و في دراسات مستقلة , أجريت التجارب على اللقاحات التي شملت على السكوالين كمادة مساعدة و تم حقن خنازير غينيا بها ، و أثبتت تلك الدراسات أن الإضطرابات الناتجة عن تحفيزالمناعة الذاتية ضد السكوالين قتلت 14 من أصل 15من الخنازير , و تمت إعادة التجربة للتحقق من دقة النتائج و جاءت النتائج مؤكدة و متطابقة .

و يعود تاريخ "مزاعم " كون السكوالين مادة مساعدة إلى فترة حرب الخليج الأولى حين تم حقنها للمرة الأولى في حقن لقاح الجمرة الخبيثة للجنود الأمريكان الذين شاركوا فيها ، و قد أصيب العديد من الجنود الذين تلقوا التطعيم بشلل دائم بسبب الأعراض التي تعرف الآن جملة بإسم متلازمة أعراض حرب الخليج
مؤخراً أكدت صحيفة " وشنطن بوست " أن اللقاح سيحتوى أيضاً على مادة الثايمروزال (Thimerosal) و هي مادة حافظة تحتوي على الزئبق الذي هو العنصر المسؤول عن التسمم العصبي الذي يؤدي إلى مرض التوحد ( Autism ) المعيق في الأطفال و الأجنة علماً بأن النساء الحوامل و الأطفال يترأسون قائمة الذين توصي منظمة الصحة بتطعيهم أولاً . و للمعلومية فإن تلك المادة الحافظة تستخدم في كثير من اللقاحات التي نسارع لتلقيح أنفسنا و أبناءنا بها , و من ثم يرمي الأطباء الجينات بالتطفر و التسبب في الأمراض الغريبة و المتلازمات العجيبة و هي منها براء !"
و لا تنسوا ان الحجاج سيوقعون ان تعاطيهم المصل سيكون علي مسئوليتهم الخاصة لأن وزارة الصحة لا تضمن الاعراض الجانبية و ذلك طبقا لجريدة الاهرام المصرية

و الان اصدقائي اعتذر عن الاطالة و اعتذر ان كانت كلماتي كئيبة و اعتذر انني لم اغطي الموضوع من كافة جوانبه انما هي نبذات حول المشكلة و القضية لم تنتهي بعد
دمتم بصحة و عافية و حفظكم الله جميعا و حفظ احبابكم
و سلموا لي علي الكمامات



الاثنين، 3 أغسطس، 2009

أصدقائي سأعود ان شاء الله

احبائي بعد السلامات و التحيات و شديد الشكر علي سؤالكم عني و اهتمامكم لا حرمني الله و اياكم نعمة الصداقة و الحب في الله
انا الحمد لله بخير كانت هناك بعض الظروف و المشاغل العائلية و لكنها مرت كما تمر ايامنا في هذه الدنيا
و انا استئذنكم احبائي في اجازة استعدادا لشهر رمضان و ان شاء الله اعود للتهنئة بالعيد لو احيانا الله سبحانه و تعالي
و لكن قبل ان ابدا الاجازة سأترك لكم سؤالا تفكرون فيه و ارجو ان اقرأ اجابتكم عليه و السبب في هذا السؤال شيئين اولا انني اضفت
box يظهر زوار المدونةمن اصدقائي و صاحب ذلك نشر تدوينتي السابقة و بها كلمات اغنية " مش باقي مني "
فلاحظت ان العديد من الاصدقاء زاروا لمدونة دون ترك تعليق علي الاغنية بل لقد زار البعض مدونتي اكثر من مرة دون تعليق في الوقت الذي


جاءني تعليق علي الكلمات من صديقتي ذكري رحيل قلم تقول فيه

علي فكرة انا مش بسمع اغاني اعتذر عن عدم التعليق علي الاغنية

و جاءني تعليق من حبيبتي عاشقة الفردوس عن انها لا تعرف الفيلم و لا الاغنية و لكن ستعلق علي ا لكلمات
بينما دخلت صديقتي ام البنات علي الشات بوكس لتلقي السلام و قالت لي انها لم تقرأ تدوينتي لأنها مصابة بالبرد

و قد سعدت بهذه التعليقات جدا و في التعليق الثاني وصف لما اردته من التدوينة التعليق علي الكلمات لذلك اسعدني التعليق الاول لأنه اعطاني الفرصة ان ارد عليه و اوضح ما اريد و اوضح التعليق الثالث سبب عدم الرد اما بعض الاصدقاء ممن يرفضن سماع الاغاني تماما مهما كانت كلماتها و لم يعلقوا حتي علي الكلمات المكتوبة لأنها اغنية ام هناك اسباب اخري لعدم التعليق فلم اكن لأغضب لو جاءني تعليق يرفض المعني الموجود في الكلمات مثلا او يناقشني في خطأ نقلي لكلمات أغنية او شيء من هذا القبيل
من هنا جاء السؤال احبائي
و هو سؤال عام لا يختص بمدونتي فقط
متي تعلق علي تدوينة و متي تخرج دون التعليق عليها ؟
هل عدم التعليق نتيجة انشغال ام لم يثر موضوع التدوينة اهتمامك او ترفض ما كتب و آثرت السلامة و لم تعلق ؟


مع وجوب طرح ملحوظة هامة جدا جدا جدا
انا لست غاضبة او متضايقة ممن لم يعلق اطلاقا و الله فهي حرية شخصية تماما و نحن اصدقاء حتي لو توقف احدنا عن التعليق عند الاخر عشرة تدوينات لأنه مشغول مثلا
المهم الا يكون ذلك رفضا سلبيا لأفكار التدوينة فأنا افضل الرفض الايجابي حتي استطيع مناقشته .
و في الختام عذرا علي الاطالة و ارجو ان اكون قد اجدت التعبير عما اردت قوله و في انتظار اجاباتكم علي السؤال سأحاول ان شاء الله الدخول للرد علي تعليقاتكم .


كل سنة و انت طيبين و من الله قريبين و عن جهنم بعيدين
اللهم تقبل صالح اعمالنا في هذا الشهر الكريم
و اجعلنا من عتقائك من النارفيه
يارب العالمين

الأربعاء، 22 يوليو، 2009

مش باقي مني

اولا وحشتوني و شكرا لكل من سأل عني و شكرا ايضا لكل من تذكرني و لم يسال فمن حالك اعذر أخاك
و أحمد لله حمدا كثيرا طيا مباركا فيه علي كل عطاياه

انا عائدة اليوم بتدوينة لكلمات أغنية ليست من تأليفي طبعا :)
و انما من كلمات الشاعر جمال بخيت و تذاع مع فيلم دكان شحاتة و غالبا الكثيرمنا سمعها في التليفزيون يمكن بعضنا تمعن في الكلمات و البعض لم يفعل
و انا لست في مجال نقد أو تقييم للفيلم مطلقا فانا هنا انظر لكلمات الاغنية الموجهة لمصربعيدا عن الفيلم اقرؤا الكلمات و في انتظار سماع رأيكم و احاسيسكم في الكلمات و لمن يريد سماعها كأغنية فالمنتديات مليئة بها و لكني قصدت نقل الكلمات و لن اضع رابط للاغنية و لن اذكر رأي حتي لا احجر علي الاراء :


مش باقى منى غير شوية ضى فى عينيا ،


انا حاديهوملك و امشى بصبرى فى الملكوت

يمكن فى نورهم تلمحى خطوة

تفرق معاكى بين الحياة و الموت

مش باقى منى غير شوية قوة فى إرادتى حاسبى عليهم و انتى بتخطى

مش باقى منى غير شوية ضى فى عينيا انا مش عايزهم ،

لو كنت يوم حألمحك و انتى بتوطى

فى معركة ما فيهاش و لا طايرات و لا جيش

و انتى فى طابور العيش

بتبوسى ايد الزمن ينولك لقمة ، من حقك المشروع

مش باقى منى غير شرقة فى نفس مقطوع

و انا صوتى مش مسموع

يا حلمنا الموجوع

من المرور ممنوع

مستنى لما يمر موكب سلاطينك


و مش باقى منى غير شوية كفر بشروقك

على شوية رحمة من طينك

على شوية صبر من دينك

مش باقى منى غير شوية لحم فى كتافى

، بلاش يتبعتروا فى البحر

ومش باقى منى غير شوية لحم فى كتافى ،

بلاش يتحرقوا فى قطر الصعيد فى العيد

بلاش لكلب الصيد تناوليهم

خدى اللى باقى من الأمل فيهم و ابنى لى من عضمهم فى كل حارة مقام

و زورينى مرة وحيدة لو كل ألفين عام

ألم الجراح يتلم

و مش باقى منى غير شوية دم

متلوثين بالهم

مرين و فيهم سم

و مش باقى منى غير شوية دم ، ما قدركش أسقيكى مواجعهم

و برضه ما قدرش أرميكى و أبعهم

يمكن فى مرة تطلبينى شهيد

حاحتاج يوميها الدم يمضى على شهادتى

الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

أيام الصيف و الاجازات أيام من أعمارنا " تحدثين مش واحد "

اصدقائي بدأ
الصيف و اجازاته و اوقات فراغه قلت لنفسي توقفي قبل السقوط في دوامة الكسل و أخذت أفكر في طرق للاستفادة بالوقت " غير النت طبعا "
مبدأيا كده اعتذر للاخوة لأن اغلب الاقتراحات حتكون حريمي
أما صديقاتي العزيزات فسأعرض عليكن بعضا من مهاراتي اليدوية في هذه المدونة بدون شرحها بالتفصيل كمقدمة و من ترغب في السؤال عن تفاصيل أي منها فأنا علي اتم استعداد للاجابة عنها فزكاة العلم ان تعلمه
و لا اكتمكم القول اني فكرت في انشاء مدونة خاصة للمهارات اليدوية " كروشيه و تريكو .....و طبخ و حلويات ..."
لكن منعني شيئين :
الاول: خوفي الا يسمح وقتي بمتابعة المدونتين
الثاني : ان الكثير من المنتديات علي النت مليئة بهذه المهارات
لذلك قلت لنفسي تكفي تدوينة واحدة لتذكير اصدقائي المدونين و المدونات الطلبة منهم و الطالبات و جميع العاملين الاخذين اجازة صيفية و الآخذات باستغلال الاجازة فيما هو مفيد مع وجوب ذكر ملحوظة هامة جدا
انا لا اجلس علي كرسي النصيحة لأني نشيطة جدا و منظمة وقتي للغاية بل علي العكس انا فقط عندما افكر في خير لنفسي أفكر فيه لكم معي فعندما كتبت عن الغيبة في التدوينة السابقة كنت استعين بكم علي نفسي لأحاول التوقف عنها
و الان و انا اكتب عن تنظيم الوقت في الصيف فأنا ايضا استعين بكم فلنشجع بعضنا و لنتعاون علي الخير
سأقول لكم بعضا من اقتراحاتي و با ب التعليق مفتوح لكل اضافاتكم لنبدأ بسم الله :
1. ورد يومي من قراءة القرآن و لو ربع حزب
2. محاولة حفظ قرآن و لو أيه
3. بالنسبة للبنات و السيدات امامنا كم لا ينتهي من المهارات التي نتعلمها تريكو – كروشيه – لا سية – تطريز – خياطة – تعلم عمل الحلويات و الاكلات المميزة ........ لو كان عندك مباديء مهارة مما سبق اهتمي بها و بتنميتها اتفقي مع صديقتك مثلا كل منكم تعلم الاخري ما تعلمه أو اسألي ماما انها تعلمك بعض خبراتها ستجدون و الله متعة كبيرة في ذلك و تقارب رائع مع الامهات و كما سبق و قلت النت سيفيدك جدا في ذلك و انا علي استعداد لأجابة الاسئلة فيما اعرف
4. لو كنتم طلبة فكروا تزيدوا امكاناتكم لغات – كمبيوتر – تنمية بشرية
و هذه بعض لينكات لمواقع تعليمية علي النت
http://www.languageguide.org/english/ar/


http://www.languageguide.org/english/ar/
طبعا هذه مجرد أمثلة البحث علي النت يمكن الوصول للكثير
5. كم واحد او واحدة منكم يا تري فكرت تزور اقرب ملجأ ايتام لمنزلها ستقضون وقتا ممتعا مع الاطفال و ثوابا كبيرا عند الله
6. ممارسة الرياضة التي لا يسمح وقت البعض بممارستها شتاء في ظروف الدراسة طبعا برغم ان الرياضة لجميع الاعمار لكني انصح بها الشباب اكثر كي يعتاد عليها و لا يجد نفسه مثلي الان لياقة 100% بس بالسالب حتي المشي بيتعبني و البركة في السيارات
7. القراءة المتنوعة لكتب في كافة المجالات التي نفضلها و ليس فقط المعلومة في كبسولة التي اصبحنا نأخذها من علي النت
طبعا هذه ليست كل الاقتراحات لكن هذا ما اتذكره الان و الصور المرفقة لبعض انتاجي المنوع الذي استطيع اجابة اسئلة الصديقات فيه و عذرا للاصدقاء .
تحديث لحبيبتي ذكري رحيل قلم و حبيبتي روفي و لكل احبائي الراغبين
وجدت هذا الرابط الرائع لتعليم التريكو من البداية و بالصور بصراحة وجدته منظم وواضح و اللغة العربية ارجو ان يفيدك و لو شيء لم تفهميه انا معك بردوا في الخدمة
انصحكم تأخدوا نسخة من الموضوع علي جهازكم بالصور لأن الصور علي المنتديات بتختفي بعد فترة

صديقتي الجديدة هديل الروح عملت تدوينة عن مشاكل ذهابها للقراءءة في مكتبة مبارك للاستفادة من الاجازة لدرجة اشفقت عليها و لذلك اليكم روابط لبعض المواقع التي يمكن تحميل كل انواع الكتب منها لقرائتها بصيغة pdf

واكبر كتاب لن يزيد عن 20 ميجا و تقرأوا معززين مكرمين و انتم في البيت علي جهازكم لو عملتم بحث علي النت ستجدوا اكتر من هذا بكثير

http://www.rewayat2.com/v2/

http://rewity.com/vb/

http://www.liilas.com/vb3/f426

و لا تنسوني في الدعاء .

الأحد، 14 يونيو، 2009

كم مرة اكلت لحم أخيك ميتا


بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله سبحانه وتعالى " ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضاايحب احدكم ان يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه "
صدق الله العظيم
كم منا قرأ هذه الاية بل كم منا حفظها منذ كنا أطفال في المدرسة
لكن كم منا ادرك معانيها بحق ووصلته الرسالة منها

انا لم اكتب هذا الموضوع لشرح تفسير هذه الاية العظيمة فتأكيدا هناك من هم اقدر مني بكثير علي هذا و لكن
كي ارصد عيب فظيع من عيوب مجتمعنا و هو الغيبة فهو مشكلة علي الصعيد العام و مشكلة علي الصعيد الشخصي لقد اصبحت اجد صعوبة في اتمام اي حوار مع اي شخص اعرفه خاصة في مجال العمل دون ان يتضمن غيبة لشخص ما يا الهي اصبح الجميع يغتاون الجميع بكل سلاسة و لا يستشعرون الخطأ مطلقا حتي لو ذكرتهم بلطف بكلمة " اللهم اغفر لنا و له"
انا لا ادعي اني ملاك و اني لا انزلق احيانا في حوارات تتضمن الغيبة و لكني و الله احاول الا افعل و استغفر الله علي ذلك و لكن في محاولاتي هذه لتجنب الغيبة و النميمة شعرت اني اصبحت ابعد عن معارفي و زملائي في العمل
بل لقد فقدت ثقتي في اغلبهم فمن تتحدث معي عن زميلة بالسوء لا يوجد ما يمنعها ان تتحدث عني انا ايضا بالمثل خاصة و اني اراهم يتعاملون مع من اغتابوهم و كأنهم لم يفعلوا شيئا و يبدو الامر و كأنهم اصدقاء !!!!!!! لماذا
لماذا نتحدث عن السوء بالاخرين في غيابهم
لماذا لا نواجههم بعيوبهم و نحل مشاكلنا معهم بصراحة بدلا من تطيق المثل القائل
:" في الوش مراية و في الظهر سلاية "
ملحوظة : سلاية بمعني قطعة الخشب الرفيعة التي تدخل تحت الجلد مسببةالما شديدا رغم انها تكاد لا تري
هل تعرفون اصدقائي لقد اصبحت كلما تكلمت مع احد اتخيل ما ذا يمكن ان يكون قال عني من وراء ظهري بل و اتعمد احيانا ان اواجه البعض قائلة ان اعلم انه من الممكن ان يقول البعض عني كذا و كذا و انا سعيدة بهذه الاقوال فأنا بحاجة لجمع الحسنات

و لكني في الحقيقة لست سعيدة بل مكتئبة فالجميع يمارسون هواية الغيبة و انا اشفق علي نفسي و علي من احب من هذا الذنب العظيم
صديقي .. صديقتي استرجع احداث يومك هل تحدثت بسوء عن مديرك في العمل .. زميلك .. جارك .. زوجك .. زوجتك .. حماتك .. زوجة أخيك .. أخت زوجك .. زوجة ابنك ...........
لا حول و لا قوة الا بالله رب اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات
اصدقائي : اذكركم و نفسي
حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا

تعريف الغيبة:
منقولا من مركز المعلومات الاسلامي:
http://www.islam-center.com

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ((أتدرون ما الغيبة؟)) قالوا الله ورسوله أعلم ، قال : ((ذكرك أخاك بما يكره)) ، قيل إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : ((إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته))(رواه أبو داود) .. أي : قال عليه ما لم يفعل .
قال الله تعالى : (ولا يغتب بعضكم بعضـًا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتـًا فكرهتموه ، واتقوا الله إن الله توابٌ رحيم)(الحجرات/12) .
أي لا يتناول بعضكم بعضـًا بظهر الغيب بما يسوؤه ثم ضرب الله تعالى للغيبة مثلاً : ( أيُحبُّ أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتـًا) وبيانه أن ذكرك أخاك الغائب بسوء بمنزلة أكل لحمه وهو ميت لا يحس بذلك ، (فكرهتموه) أي فكما كرهتم هذا الأمر فاجتنبوا ذكر إخوانكم بالسوء ، وفي ذلك إشارة إلى أن عرض الإنسان كلحمه وهي من الكبائر .

وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : " قلت للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حسبك من صفية كذا وكذا " قال بعض الرواة تعني قصيرة ـ ((فقال : لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته)) ، قالت : وحكيت له إنسانـًا فقال : ((ما أحب أني حكيت إنسانـًا وإن لي كذا وكذا))(رواه الترمذي) ، والحديث من أبلغ الزواجر عن الغيبة .
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ((كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله))(رواه البخاري ومسلم) .


وعن أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال في خطبته يوم النحر بمنى في حجة الوداع : ((إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هلا بلغت))(رواه البخاري ومسلم) .
فمعنى الغيبة أن تذكر أخاك الغائب بما يكرهه إذا بلغه ، سواء كان ناقصـًا في بدنه أو نسبه أو خلقه أو ثوبه .

وأقبح أنواع الغيبة : غيبة المتزهدين المرائين مثل أن يذكر عندهم إنسان فيقولون : الحمد لله الذي لم يبتلنا بالدخول على السلطان والتبذل في طلب الحطام ، أو يقولون : نعوذ بالله من قلة الحياء أو نسأل الله العافية ، فإنهم يجمعون بين ذم المذكور ومدح أنفسهم ، وربما قال بعضهم عند ذكر إنسان : ذلك المسكين قد بلى بآفة عظيمة تاب الله علينا وعليه ، فهو يظهر الدعاء ويخفي قصده .
واعلم أن المستمع للغيبة شريك فيها ، ولا يتخلص من إثم سماعها إلا أن ينكر بلسانه ، فإن خاف فبقلبه ، وإن قدر على القيام أو قطع الكلام بكلام آخر لزمه ذلك .

كفارة الغيبة :
منقول من فتاوي موقع اسلام اون لاين
http://www.islamonline.net
اعلم أن كل من ارتكب معصية لزمه المبادرة إلى التوبة منها ، والتوبة من حقوق الله تعالى يشترط فيها ثلاثة أشياء :
أن يقلع عن المعصية في الحال .
وأن يندم على فعلها .
وأن يعزم ألا يعود إليها .

والتوبة من حقوق الآدميين يشترط فيها هذه الثلاثة ورابع ، وهو : رد المظلمة إلى صاحبها
و في هذه الحالة يري اغلب العلماء عدم طلب السماح ممن اغتبته ان كان لا يعلم و يكفي بل يكفيه أن يستغفر من ذنبه ، وأن يستغفر لأخيه في مقابل ما حصل منه من غيبته له وإيذاء له .
عفوا ان اطلت عليكم فالامر يستحق من اجل صلاح الدين و الدنيا
فلنخلص النية معا ان لا غيبة بعد اليوم .

الثلاثاء، 2 يونيو، 2009

عدنا لحكايات الحياة التي لا تنتهي هل تذكرون


هل تذكرون أجازتي التدوينية الطويلة التي عدت منها منذ حوالي شهرين و اتفقت معكم انني سأحكي لكم حواديت حياتية اجتماعية حقيقية من واقع الحياة الزوجية و انتم وافقتم " أوعوا تكونوا رجعتم في كلامكم "
و قد حكيت قصتين ثم توقفت عن ذلك قليلا حتي لا تملوا او تكتئبوا خصوصا من لم يتزوجوا بعد
و ها انا قد عدت اليوم بقصة جديدة في انتظار تعليقاتكم عليها و اسمحوا لي اتركها تحكي قصتها :

ولدت في اسرة ممن يطلق عليها ذات مكانة اجتماعية عالية فأبي كان يعمل في منصب ممن يطلق عليه مناصب سيادية و أمي ربة منزل متعلمة أدخلاني مدرسة من احسن مدارس محافظتي تعليما و تربية و و اشترك لنا ابي في نادي من أعرق النوادي في مصر باختصار وفر أي لنا كل ظروف الحياة الكريمة ماديا و اجتماعيا و حرص علي تربيتنا انا و اخي الذي يصغرني كما ينبغي . رحمه الله و جعل مثواه الجنة
نعم فقد رحل أبي في الخامسة و الأربعين من عمره فجأة دون مرض سابق و أنا مازلت في المرحلة الإعدادية و أخي في المرحلة الابتدائية و ترك رحيله في نفسي صدمة لا تمحي بمرور الزمن و لكن مستوي العائلة المادي لم يهتز بوفاته و الحمد لله فقد سترنا حيا و ميتا حيث حصلنا علي معاش جيد و ميراث يعطي لنا الأمان المادي ما بقي من عمرنا " لو كانت النقود تمنح أمانا "
و مرت السنوات و تزوجت أمي فهي ت جميلة و ليست كبيرة السن و مستواها مرتفع و لكنها كانت زيجة غير موفقة علي الرغم من أن زوجها كان رجلا يناسبها في المستوي و الظروف و لكنه كان يختلف عنها في الطباع و ظلوا ينفصلون و يعودون حتي اتموا الطلقات الثلاث الشرعية و قفل هذا البا ب إلي حين و تخرجت من أحدي كليات القمة و خطبت بشكل تقليدي لشخص يبدو مناسبا و لكنه وجدته جاف العواطف شديد الاهمال لي فالعمل و الاصدقاء و الاسرة و أي شيء في هذا العالم أهم مني ففسخت خطبتي بعد عدة شهور بين استغراب المستغربين
و تزوجت أمي مرة أخري من زوج يصغرها بسنوات قليلة و لكنه من نفس البيئة التي نعيش فيها فأمي تجيد الاختيار يساعدها جمالها و عدم ظهور اثار العمر عليها علي ذلك و خطبت انا مرة أخري و سرعان ما لاحظت و اسرتي طمع خطيبي الجديد في مالي و لو انه ليس فقيرا و حدثت خلافات نتيجة لذلك و فسخت خطبتي و ثبتت وجه نظري فيهبتصرفاته المادية عند فسخ الخطبة المهم انتهيت منه علي خير و طلقت أمي من زوجها الجديد لنفس السبب الا و هو عدم توافق الطباع فهي تريد من يحترمها ويدللها و لا يطالبها بما لا تريد فعله من مسئوليات
مرت فترة وانا لا اريد التعجل في الارتباط حتي تعرفت عن طريق بعض المعارف علي شاب يعمل في نفس وظيفة ابي رحمة الله ووالده ايضا يعمل بها و نسيت ان أخبركم ان أخي أيضا التحق بنفس العمل
و بالتالي كان التوافق الاجتماعي الثقافي متقارب جدا أو هكذا ظننت اما المستوي المادي فهم مثلنا أو أكثر
و اتفقنا علي كل التفاصيل اتي بشقة سوبر لو كس فقمنا بفرشها سوبر سوبر لوكس فإذا لم اصرف ميراثي علي جهازي فمتي اصرفه اذن و قد تخرجت و عملت في وظيفة حكومية مناسبة و لدي سيارة حديثة و تم الزواج و بدأت حياتي الجديدة بقلب مفتوح و رغبة في النجاح و مرت عدة شهور سعيدة لا يكدرها الا بعض المواقف الصغيرة التي سرعان ما كنت أنساها و حدث الحمل و بدأت افكر في ترك العمل او الحصول علي اجازة بعد الإنجاب و أخذت رأيه ففوجئت بثورته الشديدة و قوله انه تحمل كثيرا و اين المشاريع التي تصور ان امي ستنشئها لي في مجال عملي لتدر لنا الآلاف و اتهامنا اننا ضحكنا عليه و كان يظننا اغني من ذلك و أن أمي كان يجب ان تعطيني مزيدا من النقود بدلا من تغيير سيارتها القديمة بأخري احدث و استمر هذا الحوار تفاصيل مختلفة شهور عديدة معي و مع اعمامي و اخوالي !! نعم لم يستحي ان يعلنه امامهم و لم يكونوا ليصدقوني لو لم يسمعوه بآذانهم و رفض زوجي الذي اصبح والدا لطفلي الطلاق شكل ودي فهو يرغب ان نظل متزوجين اكثر من3 سنوات ليحصل علي عضوية دائمة في النادي الخاص بي و يوفر اكثر من مائة الف جنيه سيدفعها لو اراد هو الاشتراك وحده . اقسم بالله انه لم يستح ذكر ذلك علي اعتبار انه يجب ان يكس مني شيئ بدلا من الزواج الذي وقف عليه بخسارة و هو الذي كان يتصور ان افتتح مشروعي الخاص و القي بين يديه الالاف شهريا
و هكذا انتهت القصة بأن خلعته و اصبحت أما لطفل صغير و مطلقة و لم اتجاوز الثلاثين .
و لا حول و لاقوة الا بالله

الخميس، 28 مايو، 2009

في يوم ميلادي







اليوم عيد ميلادي كل سنة و انتم طيبين



بصراحة ما كنت لأخبركم بهذا الامر



حتي اوفر علي نفسي الحفلة و عليكم الهدايا :)))



لكن اتي لي في تعليقات التدوينة السابقة مفاجأة جميلة لم اكن اتوقعها



دخلت أمي الحبيبة الي المدونة اليوم ليس للقراءة و لكن للتعليق و لتهنئتي بعيد ميلادي



و وجهت لكم ايضا رسالة



و دخولها اليوم يستحق إقامة حفلة عيد ميلادي



تفضلوا معنا و اقرأوا تعليق أمي الحبيبة




إبنتى الغالية
أم أحمد

تهنئتى الصادقة من القلب لكى

بمناسبة عيد ميلادك السعيد

أعاده عليك وعلى أسرتك الغالية بالصحة

والسعادة داعية الله أن تتمتعى برؤية

أولادك بأعلى الشهادات وأرقى المراكز

وأن يبقيهم لكى ذخراً فى ظل أبو أحمد

الغالى وأنتم جميعاً بكامل الصحة

والعافية

وأمتدح فيكى صدق مشاعرك وعذوبة كلامك

أكرمك الله كما أكرمتنى

و أشكر كل أبنائى المدونين على كل ما كتبوه من كلمات تركت أثراً عظيماَ فى نفسى
----------------------------
وبالله التوفيق

28 مايو, 2009 05:01 م

و هذا هو ردي عليها و ان كنت لم استطيع التعبير عن مشاعري

مامتي الحبيبة جدا جدا جدا
ابلة فاطمة
منورة المدونة و منورة اسكندرية و منورة الدنيا كلها
ده احلي عيد ميلاد مر علي لما ماما تهنئني علي النت
لا حرمني الله من دعائك و لا من طلتك الجميلة و لا من اسلوبك المبدع
و لا من لغتك العربية المتمكنة التي تجعلني اخجل و انا اكتب بالعامية
ربنا يخليك يا امي و يخلي ابي و يعطيكم الصحة و العافية فما قلت هو اقل مما تستحقين ان هي الا نبذة صغيرة من كفاح السنين الطويلة قبل و بعد ميلادي و ما من تدوينة تكفي لحكاية قصتك المميزة التي اخالفك الرأي انها قصة كل ام
فأمي انا مميزة لأنها أمي
و لأنها ابلةفاطمة
و اشاركك الرأي في شكر كل الاصدقاء الذين شاركونا هذه المشاعر الجميلة بارك الله للجميع في احبائهم

الأربعاء، 27 مايو، 2009

ابلة فاطمة أقرأ التحديث




أصدقائي التدوينة السابقة الحبيبة الي قلبي
أبــلة فاطمـــة

ستذاع يوم السبت القادم 30-5-2009 في


برنامج أنت تسأل و الكمبيوتر يجيب


علي اذاعة البرنامج العام و ذلك في الساعة التاسعة و عشر دقائق صباحا و معها تعليقات الصديقات موناليزا و انفاس الصباح و ام مالك و روفي فشكرا للأستاذ/ صلاح حجازي معد و مقدم البرنامج أن ساعدني علي تقديم تلك الوردة الصغيرة لأمي في الاذاعة بعد أن قدمتها لها علي النت

الجمعة، 22 مايو، 2009

أبلة فاطمة


وقفت الجدة تعد الطعام الذي تحبه حفيدتها الصغيرة بينما تقف الصغيرة تتابع ما تقوم به

جدتها بشغف و تشكو لها من صعوبة مدرسة اللغات التي ادخلها بابا و ماما فيها

و إصرار ماما علي أن تذاكر طول الوقت و قبلت الجدة و قالت " يرضيكي يا تيتة "

فابتسمت الجدة ابتسامتها الجميلة و قالت لحبة قلبها الصغيرة :" تيجي احكي لكي حدوتة

بنوتة صغيرة من زمان " فقبلتها الصغيرة قائلة" احكي يا تيتة" فقدمت لها الجدة طبق الطعام

و جلست بجانبها علي كرسي صغير داخل مطبخ بيت العائلة

و قالت : كان يا ما كان في الثلث الأول من القرن الماضي في حي من أحياء الإسكندرية

العريقة ولدت فاطمة تحمل الرقم اثنين في ترتيب أبناء عائلتها حيث سبقتها أخت أخري و

في ذلك الزمان يا حبيبتي لم يكن اغلب الأهالي يرسلون بناتهم للمدارس بل و القليلين منهم

يرسلون البنين لإكمال تعليمهم و لكن والدها ادخلها للمدرسة ربما لم يكن في ذهنه سوي أن

تبقي عدة سنوات قليلة و لكن البنت الصغيرة أثبتت جدارة في التعليم بل و بدأت في تشجيع

أقاربها و جيرانها علي الالتحاق بالمدرسة كل ذلك و هي مازلت في المرحلة الابتدائية و

فتحت الباب بتفوقها لأخوتها الذين جاءوا بعدها للالتحاق بالمدارس بنين و بنات كانت تذهب

للمدرسة لتسال علي مستوي اخواتها برغم انها لا تكبرهم سوي بعام او عامين و لا يوجد في


المنزل بابا او ماما يستطيعون المذاكرة لأبنائهم و انتهت المرحلة الابتدائية و التحقت الفتاة

بما كان يعرف وقتها بالتعليم الراقي الذي يقابل الان المرحلة الاعدادية و جاءت الحرب

العالمية الثانية و هاجر اهل الإسكندرية الي الريف هربا من نيران الحرب و هاجرت مع

أسرتها و لكنها سرعان ما عادت لبلدها و مدرستها و كالعادة انهتها سريعا مفسحة الطريق

لأخواتها الصغار أما أختها الكبرى فقد تزوجت في سن الرابعة عشر و غادرت بيت الاسرة

و تأهبت الفتاة للانتقال للمرحلة الاعلي و الان هي لم تعد طفلة بل صارت فتاة ناضجة

جميلة شقراء يتهافت عليها خطاب هذا الزمان

و كان الاب في داخله فخورا بهذه الابنة الجميلة المتفوقة و لا يستطيع رفض طلبها في إكمال

تعليمها حني ان اجتمعت العائلة في منزلهم لأقناع هذا الاب خطأ قراره بان تكمل الفتاة

تعليمها و قد أصبحت في الخامسة عشر و لا يليق لها و لا له ولا لسمعة العائلة أن تخرج

يوميا للمدارس و لكن انتصرت ارادة الفتاة بوقوف والدها بجانبها

و كان حل الوسط ان تدخل لمدرسة المعلمات بدلا من الثانوي العام و في ذلك الوقت كان

أقصي أمل لبنات العائلات هو مدارس الفنون النسوية لتعلم الخياطة و التطريز أما السيدات

المتعلمات او العاملات فيسمعون عنهم كأبطال القصص و لا يرونهم في أوساطهم .

دخلت فتاتنا مدرسة المعلمات و كانت مدرسة داخلية تعلمت فيها الفتاة العلم و النظام شبه

العسكري و الاعتماد علي النفس ولم تنسي متابعة تعليم اخوتها بل كانت دائمة الذهاب

لمدارسهم للتأكيد من تحصيلهم بل كان لها أخ شقي دائم الهرب من المدرسة فكانت تذهب

لتسلمه للناظر في يده و تحمله المسئولية وهي في السادسة عشر و هو في الثالثة عشر و

مرت السنوات سريعا و تخرجت بل و اصبحت " ابلة فاطمة " كما اصبح الجميع ينادونها

إخوتها و الأقارب و الجيران و تحولت الي شخصية جادة جدا كأنما لتثبت للجميع ان تعليمها

و خروجها للعمل زادها جدية و ليس كما كانوا يتصورون و لكن ما كادت تعمل لفترة قليلة

حتي توفي والدها و سندها فجأة و هو لم يتجاوز الخامسة و الخمسين تاركا سبعة اخوات

اصغر منها اصغرهم لم تتجاوز السادسة و اختها الكري متزوجة و لديها اولادها و بيتها أي

انها واقعيا اصبحت الاخت الكبري المسئولة عن الاسرة مع والدتها ربة البيت المصدومة في

وفاة زوجها و الحمل الثقيل الذي تركه و كأن هذا لم يكن كافيا فأصيب أخاها الذي يليها في

العمر فور تخرجه بمرض اقعده تماما .. فماذا تظنين فعلت ابلة فاطمة الشابة الجميلة

الشقراء التي لم تتجاوز الخامسة و العشرون و لم تكد تفرح بتخرجها و عملها لقد تولت

مسئولية المنزل و كانت للجميع ابا حتي لوالدتها و المسئولية لو تعملين ليست مالا فقط بل ما

هو اهم تربية و متابعة و رفضت الزواج من الكثيرين و ظلت هكذا سنوات عديدة حتى

قارب عمرها الثلاثين و بدأ الصغار يكرون و يجدون طريقهم اما هي فلم تكتفي ذلك بل

بدأت في اكمال تعليمها و التحقت بما كان يعرف وقتها في وزارة التعليم ببعثة داخلية و

تخصصت في هوايتها المحببة و اصبحت مدرسة تربية فنية و ليس ذلك فقط بل كانت ا

الخامسة علي الجمهورية في التخرج و زاد الحاح الام عليها انه حان الوقت للزواج

فتزوجت لتبدأ مرحلة جديدة من الكفاح مع زوج في مقتبل حياته لتأسيس بيت من الصفر و

أعادت ابلة فاطمة ما فعلته مع اخواتها مرة اخري مع اولادها فقد ارادتهم مثاليين في الدين و

الأخلاق و العلم و كافحت في سبيل ذلك مع زوجها داخل مصر و خارج مصر وواصلت الترقي في عملها من ناظرة الي موجهة الي ....الي حتي وصلت الي مدير ادارة و خرجت علي المعاش عد 40 عام من العمل و كبر


الابناء و تخرجوا استاذا جامعيا و مهندسا و مدرسة و تزوجوا و انجبوا العديد من الاحفاد

فهل توقفت ابلة فاطمة عن العطاء ابدا . كلا فمن اعتاد العطاء لا يتوقف فقد اقامت معها

كبري حفيداتها منذ ولادتها حتي الان و هي تشارف علي التخرج من الجامعة و علي وشك

الزواج .
قبلت الحفيدة الصغيرة جدتها و قالت لها :" فهمت يا تيتة قيمة العلم و قيمة العطاء و فهمت


قبل ذلك قيمتك يا حبيبتي


أصدقائي لم اكتب في حياتي تدوينه بقلبي كما كتبت تلك القصة فهي ليست من تأليفي و انما

قصة حقيقية شاهدة انا علي بعض فصولها

انها ليست قصة انها وردة صغيرة أهديها لأمي الحبيبة " ابلة فاطمة "و انا أقبل يديها بل و قدميها


و اقبل يدي و اقدام ابي و ادعو الله و ارجو ان تدعوا معي اصدقائي

ان يبارك لي فيهما و يبقيهما لي ذخرو و سندا و حبا و اجمعنا في الاخرةفي جنتك يارب

العالمين




الأربعاء، 13 مايو، 2009

أقرأ تاجي تعرفني اكثر

حبيبتي سالي صاحبة مدونة حاجات جويا ارسلت لي هدية لا استطيع رفضها
شكرا لها لأنها تذكرتني و شكرا لكم لو اكملتم للنهاية
اليكم أسئلة المحضر
قصدي التاج :)
من أنت ؟
انا ام احمد إنسانة تتمني دخول الجنة

وما الذى تفعله هنا ؟
أحاول ان اكون ايجابية و لي دور يمكن مرة واحدة شخص واحد يستفيد من كلمة و احدة كتبتها يارب





إسرائيل تقصف كل جنوب ممكن بحثا عنك ، أى شمال ستقصد؟
اكيد الشمال اللي فيه فدائين يردوا علي قصف اسرائيل بس هي اكيد مش بتبحث عني فقط هي بتبحث عن كل مسلم






أنت مكلف بحذف حرف من حروف اللغة العربية .. أيها ستختار ولماذا؟

أكيد لا يمكن احذف أي حرف من لغة القرآن
أمنية أعداء كثيرين يفسدوا اللغة العربية ليفسدوا الاسلام ا لن أكون ممن يساعدهم ابدا
سأعود الان لبداية التاج لأعيد صياغته بالفصحى
لكن لو المقصود من السؤال اختيار كلمة اكرهها تبدأ بحرف معين فيوجد عديد من الحروف لكن بما ان الشيء بالشيء يذكر ففي بالي الآن كلمة تطبيع

لو قدر لك أن تدخل السجن فما هي القضية التي تتمنى ان تدخل بها إليه؟
ادخل متهمة بقتل رئيس وزراء إسرائيل

بالمناسبة.. منذ متى اكتشفت نفسك؟
لا ادري ممكن اول مرة نظرت لمرآة و يمكن لم اكتشفها بعد


على مفترق طريق لافتتان، اليمنى تقول ( إلى حلمك ) واليسرى تقول : ( إلى مالم يحلم به البشر ) ، أي الطرق ستسلك ؟


هذا يتوقف من كتب اللافتتان لو اثق في كلامه و افهم قصده هل يقصد إلى مالم يحلم به البشر الجنة و لاحاجة تانية



نحن لا نعيش حياتنا بل نتعلم فيها كيف نعيش ما تعليقك؟
لا أنا أحاول أن أعيش كل لحظة من حياتي و أنجز فيها في المنزل او العمل أو التعليم

بجملة واحدة فقط أكتب تعريفاً لكل كلمة من الكلمات التالية

الوطن
لا استطيع الحياة بعيدا عنها
اسكندرية ثم مصر

الأم
خائفة جدا من يوم لا اجدها فيه بجانبي كيف سأكمل حياتي وقتها

الليل
المذاكرة و السرحان و سماع الأغاني و النسمة الحلوة في البلكونة و الجيران نيام
باختصار ذكريات زمان

الحب
أوسع تعريف في الدنيا
الله –وطني –أهلي - ابو أحمد و اولادي حبايب قلبي

أمريكا
حسبي الله و نعم الوكيل
مثال الانانية لا يضيرها لو احترق العالم في سبيل مصلحتها

المرأة
الام – الصدر الحنون
تهز مهد طفلها بيد و تهز العالم باليد الاخري

الصمت
افتقده في احيان كثيرة فالحياة لم تعد بها لحظات هادئة

الانترنت
عالم مميز من الخيال


أختر منصباً واتخذ قرارا ؟
وزير التربية و التعليم لأن الطريق لمصر أفضل يبدأ من التعليم " ليس لأني مدرسة و الله "
أما القرار فعمل استفتاء حقيقي بين الطلبة و أسرهم عن ماذا ينقصك لتشعر انك تتعلم فعلا ؟؟
و ادرس النتائج جيدا لأن هذا الاستفتاء سيكون بداية خلق دافعية لدي الطلبة لتعليم حقيقي


قيس، عنترة، جميل، هم الذين يقولون شعرا، وليلى وعبلة وعزة «صموت» لماذا هذا التغييب للمرأة؟
ليس تغييبا انه تكريم فمشاعر المرأة دائما جوهرة مكنونة لا تعلن علي رؤوس الأشهاد بل تعلن فقط لمن يستحق
لولا المرأة و ما تقوله سرا ما فقد هؤلاء صوابهم و صرحوا بحبهم علنا

أن تكون مطلوبا لارتكابك جريمة ، خير لك من ألا تكون مطلوباً مطلقاً " ، هل تتفق مع هذه العبارة ؟ علل
لا أتفق و التعليل
انني افضل ان يطلبني الناس في الخير و الا فلا

إلى أين تمضي كلمات الحب .. بعد أن نقولها؟
تمضي إلي قلب من نحب مباشرة







هل تجد علاقة بشكل أو بآخر بين المرأة وقطاع الطرق ؟
المرأة تسرق قلب الرجل قبل الزواج و تكون تشكيل عصابي مع الاولا د لسرقة جيبه بعد الزواج
ملحوظة هامة و ابو احمد شاهد :"بعلمه و بمزاجه و ليس من ورائه "

هذا فراق بيني وبينك .. متى ولمن تقولها
لشخص خانني او اهانني متعمدا

.
كيف هو غداً ؟
الله أعلم
ممكن اكون مش موجودة يا عالم بالحال


لمن امرر هذا التاج
صديقاتي العزيزات
مجداوية
عاشقة النقاب
انفاس الصباح
الزمن الجميل
صعبان علي حالنا
الاخوة الافاضل :
فليعد للدين مجده
الربان
بورسعيدي
جني
ابا يحي و ادم

الخميس، 7 مايو، 2009

أقرأ التحديث أقرأ التحديث



أحمد الله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه و اسجد له شكرا و
عرفانا و خشوعا
تسألون لماذا؟؟
أم احمد امتحنت النهاردة و نجحت 98.5% و دي اعلي
درجة في المجموعة التي امتحنت معي قلت ادخل افرحكم
معي و اشكركم علي دعواتكم و اقول لكم انها وصلت .

هذه ليست تدوينة ده خبر سريع لأن الفرحة هي الشيء الوحيد الذي يزيد بالقسمة علي عدد
أكبر .
أراكم قريبا إن شاء الله .

الثلاثاء، 28 أبريل، 2009

أم أحمد في سيسكو ياولاد

أصدقائي الحلوين أقسم بالله اني افتقد التواصل معكم جدا و أحاول الا انقطع عن
مدوناتكم بل و أفضل الدخول للتواصل معكم عن الدخول و الكتابة في مدونتي و لكني
اليوم قررت ترك مذاكرتي و الدخول للسلام عليكم و الفضفضة معكم
أسمع احدي الصديقات تسـأل الان مذاكرة ايه؟؟ بعد ما شاب ذهب للكتاب !!!!
فأجيبها أولا أم أحمد لم تشب بعد :))

أما عن المذاكرة فامتحانات الكادر للمدرسين علي الأبواب للذين لم يدخلوا المرة السابقة
انتظارا للترقية و الدخول علي الدرجة الاعلي و الست ام أحمد واحدة من 256ألف
مدرس صدقوا هذا الكلام و لم يدخلوا و سيدخلون الان بعد اتضاح الامور ان الزيادة
علي اساس مرتب 2006 و ليس الان و علي المعترض ضرب رأسه في الحائط

و لم تكتفي أم أحمد بذلك لكن مالت لنفسها لتكرار تجربة التلمذة التي دخلتها العام
الماضي للحصول علي ICDL لو تذكرون فقد شاركتوها التجربة وقتها المهم قررت
الاستاذة البدء في دراسة دورة مقدمة كمنحة من شركة سيسكو العالمية لوزارة التربية و
و كانت تظن الموضوع بسيط لكن وجدت أن العلم بحوره واسعة "جوي جوي يابوي "
فتعريف مكونات هذه الدورة هو :
يشمل مصطلح تقنية المعلومات العلاقة بين مكونات الكمبيوتر المادية والبرامج والشبكات والمساعدة الفنية المقدمة للمستخدمين. IT Essentials: مكونات الكمبيوتر الشخصي المادية والبرمجية يغطي هذا البرنامج التدريبي المعلومات التي يحتاجها الفني كي يكون ناجحًا في مجال تقنية المعلومات. ويغطي هذا البرنامج التدريبي الموضوعات التالية:
• أجهزة الكمبيوتر الشخصي
• إجراءات المعمل الآمنة
• استكشاف الأخطاء وإصلاحها
• أنظمة التشغيل
أجهزة الكمبيوتر المحمول
• الطابعات والماسحات الضوئية
• الشبكات
• الأمان
• مهارات الاتصال
ويعد هذا البرنامج التدريبي بمثابة مقدمة فقط إلى عالم تقنية المعلومات. كما يمكن للطالب أن يواصل الدراسة بعد ذلك للحصول على الشهادات التالية:
• شهادة CCNA (زميل شبكات معتمد من Cisco)

• شهادة CCNP (محترف شبكات معتمد من Cisco)

• شهادة CCIE (خبير شبكات بينية معتمد من Cisco)

• شهادة CISSP (محترف تأمين أنظمة المعلومات معتمد من Cisco)
شهادة MCP (محترف معتمد من Microsoft)

• شهادة MCSA (مسئول أنظمة معتمد من Microsoft)

• شهادة MCSE (مهندس أنظمة معتمد من Microsoft)
• شهادة +Network (شبكات CompTIA)

• شهادة +Linux
مار أيكم موضوع سهل مش كده و الامتحان طبعا علي النت و النجاح من 80% فقط و من حقك محاولتين
هذا بالاضافة للأبناء الاعزاء الذين يستعدون لإمتحانات آخر العام و لابد أن تقف لهم أم
أحمد بالمرصاد لمنعهم من التليفزيون و الكمبيوتر و المغريات أثناء وقت المذاكرة
أدعوا لأم أحمد بالنجاح في كل الامتحانات أليس ذلك أفضل من الجلوس في محكمة
الاحوال الشخصية طول اليوم علي رأي حبيبتي
مجداوية في تعليقها علي التدوينة السابقة
و في الختام و قبل أن أترككم و أبدأ المذاكرة أعدكم بأني سأبذل قصاري جهدي الا ابتعد
عنكم فترات طويلة لكن سامحوني لو قصرت و أسالوا عني فذلك يرفع معنوياتي حقا .

السبت، 11 أبريل، 2009

و لا تنتهي حواديت الحياة

شاب قليل الخبرة هو. عاش جزء من عمره خارج مصر لم يلعب في شوارعها و هو صبي لم يعاكس فتياتها مع أصدقائه و هو مراهق لكنه عاد سعيدا و التحق بجامعاتها و بدأ في تكوين صداقاته و السير في طريق نجاحه وإمامه أمل أن يكون عضو هيئة تدريس ليعوض دخوله لكلية لم يكن يرغب بهاو مثل كل البشر له مميزاته و عيوبه شاب طيب حنون خدوم شاب مسرف فوضوي عنيد باختصار شاب مصري مثل الكثيرين و لكنه استطاع تحقيق حلمه و تم تعيينه في كليته و هو لم يكمل الثالثة و العشرين و كافأه أهله بشقة هدية أي أن فتانا قليل الخبرة الذي اكتشف عالم الفتيات حديثا أصبح الآن جاهزا للزواج وظيفة مرموقة و شقة ملائمة و سرعان ما اختار احدي زميلاته انجذب لها و الانجذاب ليس له سبب ربما يراها الآخرين ليست جميلة أو ليست لطيفة أو ليست ملائمة اجتماعيا و لكنه صم أذنه عن كلام الجميع فالجمال و اللطف مسألة نسبية و التكافؤ الاجتماعي رجعية ليس لها ما يبررها إلا تري شكل منزلهم لا يهم إلا تري طريقة حديث أهلها لا يهم هي أفضل هي ارقي هي لا تشبهم مطلقا و هكذا وافق الأهل علي إتمام الزواج حثي لا يخسروا ابنهم و في النهاية إنها حياته و اختياره تصرفوا كما كان الراحل عبد الوهاب مطاوع رحمه الله ينصح الأهل عندما يكبر الأبناء .
و النتيجة زوجة لا تقوم بأداء مهام المنزل و تتكلم بطريقة سوقية " طبعا لم تكن تتكلم بها قبل الزواج " و زوج دائم الضيق و العصبية نقوده دائما لا تكفيه رغم أنها ليست قليلة و إذا نصحه أهله بوجوب تنظيم الحياة رد عصبية و ابتدأ قصيدة الشكاوي من الزوجة المهملة الغير منظمة و اضطراره لشراء الطعام جاهز في اغلب الأحيان و تنظيف البيت بنفسه و طبعا يسكت الأهل فهذا اختياره من البداية و يكفيهم تحملهم لطريقة كلامها و تعاملها هي أسرتها و جاءت الطفلة الأولي بعد اقل من عام علي الزواج من أب لم يكمل الخامسة و العشرين
و ام تكبره بعام و ازداد إهمال الأم و ازدادت جرأتها علي الأب الذي كانت تظنه اغني من ذلك مع أنها تأكيدا تعيش في مستوي أفضل مما كانت تعيش فيه قبل الزواج و يحاول الأهل قدر الإمكان التقريب ين وجهات النظر و يمر أسبوع حلو و أسبوع مر و هكذا حتى أتي يوم خميس كان الزوجان عائدان من حفل زفاف و الزوج يداعب طفلته و اختلقت الزوجة مشاجرة و تركت الزوج في الطريق حاملا طفلته و رحلت نعم رحلت تاركة طفلتها و رفضت كل محاولات المصلحين في اليوم التالي و استلم الزوج إخطار من المحكمة في اليوم الثالث لطلب الطلاق و هكذا بعد العديد من المناوشات تم الاتفاق علي الطلاق و حضانة الطفلة مع الأم و مرت شهور قليلة و تزوجت الأم من تاجر كبير السن و تنازلت عن حضانة الطفلة لأم الأب مع الاتفاق علي مواعيد الرؤية و عادت الجدة تربي طفلة صغيرة بعد أن ظنت انه ان لها الراحة بعد ان كبر أولادها أما الأب الصغير الذي كبر مرور الوقت و بمرور الأحداث فماذا تظنون انه حدث له


نعم بعد مرور سنوات قليلة علي انفصاله و مع محاولة الأهل إقناعه قرر الزواج مرة أخري و هكذا بدأت القصة من جديد ووقع عريسنا الهمام الذي جاوز الثلاثين في نفس الأخطاء بالضبط و كأنه يهوي اختيار العرائس غير المناسبات اجتماعيا و يحاول الأهل من جديد ترشيح أخريات و أقناعه ان اختياره غير ملائم ليتكرر نفس الفيلم القديم بنفس البطل مع تغيير البطلة إهمال المنزل و كثرة الطلبات و المشاحنات الدائمة و مستوي الحوار المتدني وتمر السنوات و يكبر الصغير و مازال الفيلم مستمرا و أقصي أمنيات البطل أن ينجح في الوصول لاتفاق طلاق مع الزوجة الثانية و البحث عن زوجة ثالثة  !!!!!!!
كان الله في عون أبيه و أمه فأنا أشهد أنهم لم يقصروا في تربيته . فهل كان خطؤهم أنهم لم يتشددوا في الرفض عند اختياره و تبنوا فكرة أن ابنهم أصبح رجلا و من حقه الاختيار لا أدري .

الأحد، 5 أبريل، 2009

من وحي التعليقات علي التدوينة السابقة

كنت اكتب الردود علي اصدقائي الذين علقوا علي التدوينة السابقة و بعد انتهائي من الكتابة وجدت التعليق كأنه استكمال للتدوينة فقلت انشره هنا لأني فعلا اري ان نقاش الاصدقاء حو ل الموضوع قد يكون اهم من الموضوع نفسه

أصدقائي أولا اشكركم جميعا و احترم اختلاف الاراء الذي لا يفسد للود قضية
و ان كنت لم اختلف مع اي منكم لأني بصدق لا اعرف من المخطيء و لكني اقول لأخي الفاضل عبد الله
عندك حق سبحان مقلب القلوب هو مشاعره لم تتغير هو يقدرها جدا و لكن ... و هذا سبب تمسكه بها فهو يري ذلك افضل لها و للاولاد من وجه نظره

و لصديقتي العزيزة و بلدياتي مجداوية
أعتقد ان الاغلبية تؤيدك في تعليقك الاول و اغلب النساء قد ترفض تعليقك الثاني و اسالك اذا كنت مع مبدأ التعدد فما خطأ هذا الرجل و متي يتزوج الرجل اكثر من مرة دون ان يكون مخطيء انا عن نفسي لن استطيع مناقشة التعدد لأني اعلم ان الله اباحه لكن قد اختلف معك في مقولة انه الاصل
أو بمعني اخر فيعدد الازواج زوجاتهم ما ارادوا و ليقنعوا زوجاتهم كيفما استطاعوا اما ابو أحمد لو عملها فدي بقي قصة تانية :)


أما حبيبتي سالي
فأعتقد ان تعليق سلمي يقول ما اردت قوله الحكاية يا سالي انه مش بالساهل كان يسيبها فور القران و انه حاول كتير قل و بعد الزواج يعني انا شايفة ان ال10 سنين حاجة في صالحه مش ضده

أخي الفاضل شريف
وضعت يدك علي نقطتين مهمين الاولي كيف يختار الشخص و يحكم علي اختياره انه صائب دون اغضاب الله عز و جل
و الثانية اشرت لها هي قدرة الطرفين علي اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب و هو ما قد يجبن عنه الكثيرين آملين في غد أفضل و ان كنت الفت نظر حضرتك انها مش حكاية سمرا ءو بيضاء و انما ما نتج عن ذلك من عدم توافق زوجي
و احساس من الزوج ان زوجته غشته فما يختص بشكلها

أخي العزيز الطائر الحزين
اولا مرحبا بك و كيف احوالك
ثانيا أعتقد ان اغلب النساء ستختلف معك و انا اعلم انه يمكن عندك حق لكن لأعتبارات ميراث اجتماعي و ثقافي مصري طويل لا استطيع اقناع نفسي بقبول ذلك مع كل احترامي و تقديري للزوجة التي تقبل ذلك

و اخيرا صديقتي الجديدة التي ارجو دوام التواصل معها سلمي
سعيدة جدا بزيارتك و مش حعلق علي كلامك لسبب بسيط انه زي ما قلت لسالي من قليل هو ده تقريبا اللي عايزة اقوله
عارفة يا سلمي انا مشكلتي اني اعرف هو كويس جدا و احبه جدا لذلك مش قادرة اتهمه بالخطأ او الانانية كنت اشعر عندما يتحدث معي انه رجل في ازمة مش رجل عينه فارغة
أما هي فكانت من اقرب الناس لي و كانت تحدث لي كوابيس و انا اتخيل نفسي بدلا منها و ان كانت تصرفاتها في نهاية الامر اثارت علامات استفهام عديدة امامي هل حقا كنت اعرفها ام ان هناك صفات لم تظهر لي لعل من اهمها العند الذي وضعت يدك عليه في موضوع تغيير شكلها او الانجاب الي اخر التفاصيل العديدة التي اغفلتها في القصةما كل هذا الرد كله يبدو اني ما صدقت اجد رأي يوازن بين الطرفين
بجد شكرا يا سلمي حسيت اني مش لوحدي في العالم اللي شايفة ان المسأله مش مجرد رجل عينه فارغة او مش قادر يضحي و رغم كده شايفة انها ملهاش ذنب و اشكر الله اني لست مكانها
اعتقد العلاقات بين البشر ليست دائما من ظالم و مين مظلوم كما كنا نظن و نحن صغار و لا ايه ؟؟

السبت، 4 أبريل، 2009

قصة حقيقية

أشعر و انا ابدا الكتابة الان كالطفل الصغير الذي يمسك بالقلم لأول مرة و يتعلم الحروف و لا يدري كيف ستمضي الكتابة معه و لكن تشجيعكم الجميل يحفزني ان ابدأ سريعا في الكتابة و سأبدأ هذه القصة الحقيقية و سأحاول بشدة انا اكون محايدة في سردها لأنني حقا لم اصل لقرار شخصي في الحكم عليها و طرفاها كانا و ربما مازالا من أقرب الناس لقلبي دعوني لا أطيل عليكم و لنترك هو و هي ليحكياحكاياتهما
هو يحكي الحكاية :
انا الان في اوائل الاربعينات من عمري و قد التزمت منذ كنت طالبا في المرحلة الاعدادية و كنت دائما من المنشغلين بأمور الدين و الدعوة حتي تخرجت من أحدي كليات القمة دون ان يشغل تفكيري ما يشغل أذهان الشباب من الاعجاب بالبنات أو الرغبة في الحديث معهم حيث كنت اعتبرذلك خطأ لا يجب ان أقع فيه و لكن بعد التخرج بدأت والدتي تحدثني عن رغبتها في ان تسعد بزواجي و رأيت انها علي حق و أنه ان الاوان ليشغل هذاالامر تفكيري و طعا انا لا اعرف أي بنات مناسبات فبدأ افراد الاسرة في الترشيح لي بعد سؤالي عن مواصفاتي فاشترطت درجة تدين عالية فأنا لا اريد مثلا من ترتدي الحجاب لأجلي و انما اريدها مقتنعة بإرضاء الله و ليس العريس و المواصفات الشكلية لم اتمسك بشروط دقيقة و انما تركت ذلك لسيدات الاسرة مع ابداء تفضيلي للبيضاء ذات الشعر الناعم و انا ادرك طبعا ان مقاييس الجمال تختلف م شخص لأخر و لكني طلبت ما شعرت اني اميل اليه المهم تعرفت علي عروسة من معارف العائلة من بعيد لم تكن بيضاء لكني ارتحت لها عندما جلست معها و مع اسرتها فتغاضيت عن هذا الشرط لأنه كان مجرد تعليق من شخص لا يفهم جيدا في مقاييس الجمال و قد وجدتها هادئة و علي خلق و مقبولة الشكل فأكتفيت بذلك مع تأكيد سيدات العائلة ان شعرها طويل و ناعم و جميل حيث انني طبعا لم أراه لأسباب شرعية لا تخفي عليكم و بعد عدة شهور عقدنا القران و عندما رأيتها لأول مرة بدون حجابها .. لا أدري كيف أصف شعوري لقد صدمت ووجدتها ليست كما كان في خيالي و استشرت بعض اصدقائي الاكبر سنا في شعوري هذا مع العلم بأني كنت مرتاحا جدا لشخصيتها و التعامل معها فنصحوني بعدم التعجل و ان ماشعرت به سيزول مع الوقت و ان الشخصية و الاخلاق أهم ووجدت عقلي يميل للاقتناع ما يقولون و هكذا تم الزواج و للاسف استمر شعوري كما هو بعد الزواج انا اقدرها جدا كأخت أو كصديقة و لكن ليس كزوجة أعذروني و لا تبدءون في لومي فسبحان مقلب القلوب و يعلم الله اني كنت احسن معاملتها بشدة من اول لحظة و لم انقل لها هذا الاحساس حتي انها كانت دائمة الحديث عن فضل الله و نعمته بأن رزقها بي و لكني للاسف لم اكن اشعر بالمثل حتي انجبنا طفلنا الاول و زادت حدة المشكلة لأنها بالطبع انشغلت عني و اهملتني و اهملت المنزل بل و اهملت نفسها و عرفت لأول مرة بقلة خبرتي ان حتي شعرها كانت تستخدم له كريمات فرد و انه في الحقيقة ليس كما تصورت و ليتها استمرت في استخدامها بل ردت علي بكل بساطة عندما لمحت لهذا الامر انها تفسد الشعر لن استخدمها مرة اخري و بدأت اصارح القريبين مني بهذه المشكلة و أم أحمد شاهدة علي ذلك فقد حاولت بذل مجهود لتحسين الوضع من احضار خادمة لمساعدتها للتفرغ لنفسها قليلا الي التلميح باستخدام انواع معينة من مستحضرات التجميل دون الاساءة لزوجتي و فشلت وصارحتها اني ارغب في الزواج مرة أخري مع رغبتي في الاحتفاظ بها و الاستمرار في حسن معاملتها الذي لم اتوقف عنه لحظة باعترافها فوافقت مقتنعة أنها لا تستطيع تحقيق رغباتي و ان ما اطلبه حلال و هي تحبني و لا تستطيع الحياة بدوني و انا ايضا احبها و لكن و يعلم الله اني حاورتها في هذا الامر بكل حرص الا اجرح مشاعرها رغم احساسي الداخلي انها خدعتني و غيرت من مظهرها و لم تستطع حتي الحفاظ علي الحد الادني من الخداع الذي يرضيني المهم وافقت هي و رفض الجميع حتي اسرتي الذين نصحوني بالصبر و تكرار المحاولات معها وكانوا يقولون نحن نقدر مشاعرك لكن خراب البيوت ليس سهلا علي حد قولهم و للاسف لم اجد عروسة تقبل بالزواج مني بشرط الاحتفاظ بزوجتي التي اقدرها و مرت سنوات قليلة و انا أحاول البحث و في نفس الوقت انشغل بالشهور في عملي و لا اجد وقتا او طريقة للبحث و لكن عندما اختبر مشاعري اجدها لم تتغير و مازلت الامنية موجودة اريد عروسة لأني لآ اريد ان اغضب الله و لو بنظرة حرام و في هذه الفترة للاسف تدخل بعض اصدقائها و معارفها لإقناعها بأت موافقتها علي زواجي خطأ جسيم و ان شخص لا يقدر نعم الله عليه فتغير شكل المعاملة بيننا تماما و بدأ الود و الاحترام الذين استمرا عدة سنوات في التلاشي و اصبحت توافق يوما و ترفض يوما و تكتئب يوما و تثور يوما و اصبح المنزل جحيما و انا صابر خاصة مع عدم وجود العروس الملائمة التي ترضير بوجود زوجتي الاولي حيث كنت مصرا علي الاحتفاظ بها اكراما لها و لأبني الذي رفضت انجاب غيره لسنوات عديدة و استمرت الحياة حتي مر علي زواجنا 10 سنوات بين يوم حلو و يوم مر حتي اخذت قرار الانجاب مرة اخري منفردة دون استشارتي مع انني توسلت اليها من قبل انا و ابني ان تفعل فكانت ترفض بشدة حتي اضفت هذا السبب لمبررات زواجي الثاني و انجبت ابني الثاني و العلاقة بيننا في اسوأ حالتها للاسف و مر عام او اكثر علي انجابه ووجدت اخيرا عروسا غير مصرية رضيت بشرطي طالما انها تقيم في بيت منفصل و ابلغت زوجتي فأنا لا اسرق لأفعل ذلك في الظلام فظلت تراوغني ين الرفض و الموافقة حتي تدخل اولاد الحلال و اقنعوها بأستحالة ذلك و انني يجب ان اطلقها فورا اظهرت تمسكا بها فسرته هي و من حولها علي انه مزيد من الاساءة لها و بدأت تتصرف تصرفات غير لا ئقة تسيء لي و لها و في النهاية طلقتها مجبرا و يعلم الله اني اكرمتها ماديا لأقصي درجة و اغلقت هذا الباب و بدأت حياتي مع زوجتي الجديدة أكرمها الله ثم فوجئت فور انتهاء العدة بزواج زوجتي السابقة من صديق لي زوجته صديقتها و لديه اولاد !!!!
تعديل : بعد قرأة اول تعليقين لصديقتي واحدة مفروسة و ماما أمولة اضفت هذا التعليق لأوضح ان مشكلة هو لم تكن رؤية شكل زوجته و انما أثر ذلك علي علاقتهم الخاصة مما كان يشعره انه غير متزوج و لديه ازمة في ذلك ارجو ان اكون اوضحت المقصود
هي تحكي الحكاية :


كنت طالبة متفوقة في دراستي في احد كليات القمة لا اعرف غير المذاكرة و الحلم بفارس الاحلام حتي جاء فارس الاحلام متدين ووسيم و رقيق التعامل و مناسب لي علميا و من عائلة صديقة اقدرها فتعلقت به جدا و احبته كما لم احب احد و لكنه بقدر ذوقه في التعامل بقدر استغرابي من عدم تعبيره عن مشاعره . المهم تزوجنا بلا مشاكل و كان الجميع يتحدث عن توافق افكارنا في كل المواضيع و عشت اسعد عام في عمري لولا احساس الدائم بأنه قليل الكلام و لكني كنت اقول لنفسي هذا طبعه مع الجميع حتي والدته و ليس معي فقط و انجبنا طفلنا الاول مع حدوث تغيرات في ظروف عمله فأصبح يقضي يومه خارج المنزل و يعود ليلا بلا مواعيد منتظمة مهموم و مرهق و لا استطيع مع وجود الطفل ان ازيل همومه و شعرت اننا نتباعد و تناقشت معه و مع بعض القريبين منا و لكن لا فائدة استمر التباعد و انا اشعر بتقصيري معه بسبب انشغالي بطفلي خاصة مع مشاكل العمل التي زادت لأنه يدير عملا خاصا لكني كنت احاول مساندته بقدر الاستطاعة و لا اكلفه تكلفة مادية عالية تقديرا للظروف الانتقالية التي يمر بها في عمله ثم وجدته ذات يوم يحدثني عن رغبته في الزواج مرة اخري و يسوق اسبابه المنطقية لذلك و لا ادري ما حدث لي سوي انني كنت منومة بحبه و طبعا بدأنا سويا البحث عن عروس لأنه قال لي انه لن يتزوج الا بمن اوافق عليها و طبعا لم نجد من تقبل ان تكون زوجة ثانية لمن يصر علي الاحتفاظ بالزوجة الاولي و تراوحت علاقتنا ين ايام سعيدة حين يكون هناك عروسة في الافق و ايام كئيبة حين يتوقف البحث و ازدادت مشاكل عمله فوقفت بجانبه كما ينبغي للزوجة المحبة ان تكون و طالت المشاكل اكثر من عامين و انا صابرة و لا اتحدث عن مشاكلنا لأحد و اقول لنفسي لعله في زحمة العمل ينسي موضوع الزواج الثاني حتي أكرمه الله و انتهت مشاكله و عادت النقود لتجري في يده كما كانت و فوجئت به يعود لما سبق فرفضت هذه المرة بشدة و بدأت المشاكل الحقيقية فأنا ارفض بشدة ثم احاول استمالته مرة اخري و نعيش اياما سعيدة و لكن يفاجئني في عز السعادة انه مازال علي تفكيره و قد حاولت ان ارضيه بكل الطرق حتي انني انجبت طفلا اخر برغم ظروف عملي الصعبة حتي ارضيه و لكنه لم يرضي فأصريت علي الطلاق و ماطل و رفض و أصر ان يكون شهريار الذي يملك الحريم حتي نلت الطلاق اخيرا بعد مشاكل قضت علي كل ما كان بيننا من ود و احترام و كانت فترة عصيبة من حياتي و بعد انفصالنا طلبني للزواج احد معارفنا الذين وقفوا بجانبي ايام المشاكل و اكد لي علي موافقة زوجته و كنت وحيدة فوافقت لأبدأ حياة جديدة كما فعل زوجي السابق و لكنه الان يخلق لي المشاكل بخصوص حضانة الاولاد لأني تزوجت و يعتبر زواجي من صديقه عقب الطلاق خيانة و ماله هو و افعالي فأنا حرة و ها انا تزوجت و احمل طفلا جديدا و لا ينغص حياتي سوي طليقي و قلقه علي الاولاد التي اعتقد انها حجة لينتقم مني و الايام بيننا .
أم أحمد تقول :
أنا في انتظار تعليقاتكم علي هذه القصة الحقيقية نساء و رجال فأنا حق في شوق لسماع اراء مختلفة فأنا اعتقد ان التعليقات علي هذه القصة قد تكون اهم من القصة نفسها

الجمعة، 3 أبريل، 2009

عادت أم أحمد .. أمازلتم تذكرونها ؟


أصدقائي تري هل مازال من حقي ان اناديكم بأصدقائي اعتقد انه من حقي علي الرغم من الزمن الطويل الذي مر و لا ادري كيف مر فقد طلبت منكم اجازة في شهر رمضان لمحاولة التفرغ للشهر الكريم و كان في نيتي العودة بعده مباشرة و لكن لا ادري بالضبط ماحدث و لا استطيع تحديد السبب في عدم عودتي سوي ان دوامة الحياة سحبتني بشدة لكن و الله كنت افكر فيكم و افتقدكم و أقرأ تعليقاتكم علي كتاباتي و سؤالكم علي و احيانا كنت افتح بعض المدونات الصديقة و اقرأ كتابتكم و لكن لم اكن اقوي علي كتابة تعليق لأني لم يكن لدي رد لو سألتموني أ ين أنت ؟ أحيانا كنت افتح مدونتي و انظر لها و لا ادري ماذا اكتب فمواضيعي الشخصية اخذت كل مساحة تفكيري و لم تترك مساحة للمدونة حتي امي الحبيبة سألتني ذات يوم لماذا توقفت عن الكتابة في المدونة و أجبتها انت تعلمين يا امي مدي انشغال عقلي بالكثير من المواضيع العائلية و انت اكثر انشغالا مني بها فأجابتني ان هذه المشاكل تصلح لتأليف كتاب و ليس لطرحها في المدونة للنقاش العام فهي ليست مشكلات خاصة بقدر ما هي ازمات اجتماعية منتشرة في المجتمع بشكل او بآخر و قبل ان ينتابكم القلق علي يا أصدقائي اطمئنكم انها مشاكل عائلية و ليست شخصية و لكن المشكلة انني شخصية تغوص حتي القاع في عائلتها و مشاكلها و لعل ذلك هو المبرر ان تقبلتموه مني كسبب لأبتعادي كل هذه الفترة و هو سبب ايضا لعودتي اليوم فقد قررت ان أسمع كلام ماما " لأني بنت شاطرة "و أعود لأطرح عليكم مشاكل اجتماعية قابلتني و لن اتحدث عن شخصيات و لكن سأطرح موضوع أو قصة للمناقشة و انتظر تعليقاتكم ما رأيكم في هذه الفكرة هل نعود للتواصل من خلالها أم انكم مللتم من المشاكل و لا تريدون المزيد انا كتبت هذه التدوينة لأستشارتكم و و لن أبدأ فكرتي الا بعد سماع رأيكم و التأكد انكم ما زلتم تذكرون أم أحمد . فهل تذكرونها و هل ترغبون في مشاركتها ؟