الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

أيام الصيف و الاجازات أيام من أعمارنا " تحدثين مش واحد "

اصدقائي بدأ
الصيف و اجازاته و اوقات فراغه قلت لنفسي توقفي قبل السقوط في دوامة الكسل و أخذت أفكر في طرق للاستفادة بالوقت " غير النت طبعا "
مبدأيا كده اعتذر للاخوة لأن اغلب الاقتراحات حتكون حريمي
أما صديقاتي العزيزات فسأعرض عليكن بعضا من مهاراتي اليدوية في هذه المدونة بدون شرحها بالتفصيل كمقدمة و من ترغب في السؤال عن تفاصيل أي منها فأنا علي اتم استعداد للاجابة عنها فزكاة العلم ان تعلمه
و لا اكتمكم القول اني فكرت في انشاء مدونة خاصة للمهارات اليدوية " كروشيه و تريكو .....و طبخ و حلويات ..."
لكن منعني شيئين :
الاول: خوفي الا يسمح وقتي بمتابعة المدونتين
الثاني : ان الكثير من المنتديات علي النت مليئة بهذه المهارات
لذلك قلت لنفسي تكفي تدوينة واحدة لتذكير اصدقائي المدونين و المدونات الطلبة منهم و الطالبات و جميع العاملين الاخذين اجازة صيفية و الآخذات باستغلال الاجازة فيما هو مفيد مع وجوب ذكر ملحوظة هامة جدا
انا لا اجلس علي كرسي النصيحة لأني نشيطة جدا و منظمة وقتي للغاية بل علي العكس انا فقط عندما افكر في خير لنفسي أفكر فيه لكم معي فعندما كتبت عن الغيبة في التدوينة السابقة كنت استعين بكم علي نفسي لأحاول التوقف عنها
و الان و انا اكتب عن تنظيم الوقت في الصيف فأنا ايضا استعين بكم فلنشجع بعضنا و لنتعاون علي الخير
سأقول لكم بعضا من اقتراحاتي و با ب التعليق مفتوح لكل اضافاتكم لنبدأ بسم الله :
1. ورد يومي من قراءة القرآن و لو ربع حزب
2. محاولة حفظ قرآن و لو أيه
3. بالنسبة للبنات و السيدات امامنا كم لا ينتهي من المهارات التي نتعلمها تريكو – كروشيه – لا سية – تطريز – خياطة – تعلم عمل الحلويات و الاكلات المميزة ........ لو كان عندك مباديء مهارة مما سبق اهتمي بها و بتنميتها اتفقي مع صديقتك مثلا كل منكم تعلم الاخري ما تعلمه أو اسألي ماما انها تعلمك بعض خبراتها ستجدون و الله متعة كبيرة في ذلك و تقارب رائع مع الامهات و كما سبق و قلت النت سيفيدك جدا في ذلك و انا علي استعداد لأجابة الاسئلة فيما اعرف
4. لو كنتم طلبة فكروا تزيدوا امكاناتكم لغات – كمبيوتر – تنمية بشرية
و هذه بعض لينكات لمواقع تعليمية علي النت
http://www.languageguide.org/english/ar/


http://www.languageguide.org/english/ar/
طبعا هذه مجرد أمثلة البحث علي النت يمكن الوصول للكثير
5. كم واحد او واحدة منكم يا تري فكرت تزور اقرب ملجأ ايتام لمنزلها ستقضون وقتا ممتعا مع الاطفال و ثوابا كبيرا عند الله
6. ممارسة الرياضة التي لا يسمح وقت البعض بممارستها شتاء في ظروف الدراسة طبعا برغم ان الرياضة لجميع الاعمار لكني انصح بها الشباب اكثر كي يعتاد عليها و لا يجد نفسه مثلي الان لياقة 100% بس بالسالب حتي المشي بيتعبني و البركة في السيارات
7. القراءة المتنوعة لكتب في كافة المجالات التي نفضلها و ليس فقط المعلومة في كبسولة التي اصبحنا نأخذها من علي النت
طبعا هذه ليست كل الاقتراحات لكن هذا ما اتذكره الان و الصور المرفقة لبعض انتاجي المنوع الذي استطيع اجابة اسئلة الصديقات فيه و عذرا للاصدقاء .
تحديث لحبيبتي ذكري رحيل قلم و حبيبتي روفي و لكل احبائي الراغبين
وجدت هذا الرابط الرائع لتعليم التريكو من البداية و بالصور بصراحة وجدته منظم وواضح و اللغة العربية ارجو ان يفيدك و لو شيء لم تفهميه انا معك بردوا في الخدمة
انصحكم تأخدوا نسخة من الموضوع علي جهازكم بالصور لأن الصور علي المنتديات بتختفي بعد فترة

صديقتي الجديدة هديل الروح عملت تدوينة عن مشاكل ذهابها للقراءءة في مكتبة مبارك للاستفادة من الاجازة لدرجة اشفقت عليها و لذلك اليكم روابط لبعض المواقع التي يمكن تحميل كل انواع الكتب منها لقرائتها بصيغة pdf

واكبر كتاب لن يزيد عن 20 ميجا و تقرأوا معززين مكرمين و انتم في البيت علي جهازكم لو عملتم بحث علي النت ستجدوا اكتر من هذا بكثير

http://www.rewayat2.com/v2/

http://rewity.com/vb/

http://www.liilas.com/vb3/f426

و لا تنسوني في الدعاء .

الأحد، 14 يونيو، 2009

كم مرة اكلت لحم أخيك ميتا


بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله سبحانه وتعالى " ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضاايحب احدكم ان يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه "
صدق الله العظيم
كم منا قرأ هذه الاية بل كم منا حفظها منذ كنا أطفال في المدرسة
لكن كم منا ادرك معانيها بحق ووصلته الرسالة منها

انا لم اكتب هذا الموضوع لشرح تفسير هذه الاية العظيمة فتأكيدا هناك من هم اقدر مني بكثير علي هذا و لكن
كي ارصد عيب فظيع من عيوب مجتمعنا و هو الغيبة فهو مشكلة علي الصعيد العام و مشكلة علي الصعيد الشخصي لقد اصبحت اجد صعوبة في اتمام اي حوار مع اي شخص اعرفه خاصة في مجال العمل دون ان يتضمن غيبة لشخص ما يا الهي اصبح الجميع يغتاون الجميع بكل سلاسة و لا يستشعرون الخطأ مطلقا حتي لو ذكرتهم بلطف بكلمة " اللهم اغفر لنا و له"
انا لا ادعي اني ملاك و اني لا انزلق احيانا في حوارات تتضمن الغيبة و لكني و الله احاول الا افعل و استغفر الله علي ذلك و لكن في محاولاتي هذه لتجنب الغيبة و النميمة شعرت اني اصبحت ابعد عن معارفي و زملائي في العمل
بل لقد فقدت ثقتي في اغلبهم فمن تتحدث معي عن زميلة بالسوء لا يوجد ما يمنعها ان تتحدث عني انا ايضا بالمثل خاصة و اني اراهم يتعاملون مع من اغتابوهم و كأنهم لم يفعلوا شيئا و يبدو الامر و كأنهم اصدقاء !!!!!!! لماذا
لماذا نتحدث عن السوء بالاخرين في غيابهم
لماذا لا نواجههم بعيوبهم و نحل مشاكلنا معهم بصراحة بدلا من تطيق المثل القائل
:" في الوش مراية و في الظهر سلاية "
ملحوظة : سلاية بمعني قطعة الخشب الرفيعة التي تدخل تحت الجلد مسببةالما شديدا رغم انها تكاد لا تري
هل تعرفون اصدقائي لقد اصبحت كلما تكلمت مع احد اتخيل ما ذا يمكن ان يكون قال عني من وراء ظهري بل و اتعمد احيانا ان اواجه البعض قائلة ان اعلم انه من الممكن ان يقول البعض عني كذا و كذا و انا سعيدة بهذه الاقوال فأنا بحاجة لجمع الحسنات

و لكني في الحقيقة لست سعيدة بل مكتئبة فالجميع يمارسون هواية الغيبة و انا اشفق علي نفسي و علي من احب من هذا الذنب العظيم
صديقي .. صديقتي استرجع احداث يومك هل تحدثت بسوء عن مديرك في العمل .. زميلك .. جارك .. زوجك .. زوجتك .. حماتك .. زوجة أخيك .. أخت زوجك .. زوجة ابنك ...........
لا حول و لا قوة الا بالله رب اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات
اصدقائي : اذكركم و نفسي
حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا

تعريف الغيبة:
منقولا من مركز المعلومات الاسلامي:
http://www.islam-center.com

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ((أتدرون ما الغيبة؟)) قالوا الله ورسوله أعلم ، قال : ((ذكرك أخاك بما يكره)) ، قيل إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : ((إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته))(رواه أبو داود) .. أي : قال عليه ما لم يفعل .
قال الله تعالى : (ولا يغتب بعضكم بعضـًا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتـًا فكرهتموه ، واتقوا الله إن الله توابٌ رحيم)(الحجرات/12) .
أي لا يتناول بعضكم بعضـًا بظهر الغيب بما يسوؤه ثم ضرب الله تعالى للغيبة مثلاً : ( أيُحبُّ أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتـًا) وبيانه أن ذكرك أخاك الغائب بسوء بمنزلة أكل لحمه وهو ميت لا يحس بذلك ، (فكرهتموه) أي فكما كرهتم هذا الأمر فاجتنبوا ذكر إخوانكم بالسوء ، وفي ذلك إشارة إلى أن عرض الإنسان كلحمه وهي من الكبائر .

وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : " قلت للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حسبك من صفية كذا وكذا " قال بعض الرواة تعني قصيرة ـ ((فقال : لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته)) ، قالت : وحكيت له إنسانـًا فقال : ((ما أحب أني حكيت إنسانـًا وإن لي كذا وكذا))(رواه الترمذي) ، والحديث من أبلغ الزواجر عن الغيبة .
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ((كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله))(رواه البخاري ومسلم) .


وعن أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال في خطبته يوم النحر بمنى في حجة الوداع : ((إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هلا بلغت))(رواه البخاري ومسلم) .
فمعنى الغيبة أن تذكر أخاك الغائب بما يكرهه إذا بلغه ، سواء كان ناقصـًا في بدنه أو نسبه أو خلقه أو ثوبه .

وأقبح أنواع الغيبة : غيبة المتزهدين المرائين مثل أن يذكر عندهم إنسان فيقولون : الحمد لله الذي لم يبتلنا بالدخول على السلطان والتبذل في طلب الحطام ، أو يقولون : نعوذ بالله من قلة الحياء أو نسأل الله العافية ، فإنهم يجمعون بين ذم المذكور ومدح أنفسهم ، وربما قال بعضهم عند ذكر إنسان : ذلك المسكين قد بلى بآفة عظيمة تاب الله علينا وعليه ، فهو يظهر الدعاء ويخفي قصده .
واعلم أن المستمع للغيبة شريك فيها ، ولا يتخلص من إثم سماعها إلا أن ينكر بلسانه ، فإن خاف فبقلبه ، وإن قدر على القيام أو قطع الكلام بكلام آخر لزمه ذلك .

كفارة الغيبة :
منقول من فتاوي موقع اسلام اون لاين
http://www.islamonline.net
اعلم أن كل من ارتكب معصية لزمه المبادرة إلى التوبة منها ، والتوبة من حقوق الله تعالى يشترط فيها ثلاثة أشياء :
أن يقلع عن المعصية في الحال .
وأن يندم على فعلها .
وأن يعزم ألا يعود إليها .

والتوبة من حقوق الآدميين يشترط فيها هذه الثلاثة ورابع ، وهو : رد المظلمة إلى صاحبها
و في هذه الحالة يري اغلب العلماء عدم طلب السماح ممن اغتبته ان كان لا يعلم و يكفي بل يكفيه أن يستغفر من ذنبه ، وأن يستغفر لأخيه في مقابل ما حصل منه من غيبته له وإيذاء له .
عفوا ان اطلت عليكم فالامر يستحق من اجل صلاح الدين و الدنيا
فلنخلص النية معا ان لا غيبة بعد اليوم .

الثلاثاء، 2 يونيو، 2009

عدنا لحكايات الحياة التي لا تنتهي هل تذكرون


هل تذكرون أجازتي التدوينية الطويلة التي عدت منها منذ حوالي شهرين و اتفقت معكم انني سأحكي لكم حواديت حياتية اجتماعية حقيقية من واقع الحياة الزوجية و انتم وافقتم " أوعوا تكونوا رجعتم في كلامكم "
و قد حكيت قصتين ثم توقفت عن ذلك قليلا حتي لا تملوا او تكتئبوا خصوصا من لم يتزوجوا بعد
و ها انا قد عدت اليوم بقصة جديدة في انتظار تعليقاتكم عليها و اسمحوا لي اتركها تحكي قصتها :

ولدت في اسرة ممن يطلق عليها ذات مكانة اجتماعية عالية فأبي كان يعمل في منصب ممن يطلق عليه مناصب سيادية و أمي ربة منزل متعلمة أدخلاني مدرسة من احسن مدارس محافظتي تعليما و تربية و و اشترك لنا ابي في نادي من أعرق النوادي في مصر باختصار وفر أي لنا كل ظروف الحياة الكريمة ماديا و اجتماعيا و حرص علي تربيتنا انا و اخي الذي يصغرني كما ينبغي . رحمه الله و جعل مثواه الجنة
نعم فقد رحل أبي في الخامسة و الأربعين من عمره فجأة دون مرض سابق و أنا مازلت في المرحلة الإعدادية و أخي في المرحلة الابتدائية و ترك رحيله في نفسي صدمة لا تمحي بمرور الزمن و لكن مستوي العائلة المادي لم يهتز بوفاته و الحمد لله فقد سترنا حيا و ميتا حيث حصلنا علي معاش جيد و ميراث يعطي لنا الأمان المادي ما بقي من عمرنا " لو كانت النقود تمنح أمانا "
و مرت السنوات و تزوجت أمي فهي ت جميلة و ليست كبيرة السن و مستواها مرتفع و لكنها كانت زيجة غير موفقة علي الرغم من أن زوجها كان رجلا يناسبها في المستوي و الظروف و لكنه كان يختلف عنها في الطباع و ظلوا ينفصلون و يعودون حتي اتموا الطلقات الثلاث الشرعية و قفل هذا البا ب إلي حين و تخرجت من أحدي كليات القمة و خطبت بشكل تقليدي لشخص يبدو مناسبا و لكنه وجدته جاف العواطف شديد الاهمال لي فالعمل و الاصدقاء و الاسرة و أي شيء في هذا العالم أهم مني ففسخت خطبتي بعد عدة شهور بين استغراب المستغربين
و تزوجت أمي مرة أخري من زوج يصغرها بسنوات قليلة و لكنه من نفس البيئة التي نعيش فيها فأمي تجيد الاختيار يساعدها جمالها و عدم ظهور اثار العمر عليها علي ذلك و خطبت انا مرة أخري و سرعان ما لاحظت و اسرتي طمع خطيبي الجديد في مالي و لو انه ليس فقيرا و حدثت خلافات نتيجة لذلك و فسخت خطبتي و ثبتت وجه نظري فيهبتصرفاته المادية عند فسخ الخطبة المهم انتهيت منه علي خير و طلقت أمي من زوجها الجديد لنفس السبب الا و هو عدم توافق الطباع فهي تريد من يحترمها ويدللها و لا يطالبها بما لا تريد فعله من مسئوليات
مرت فترة وانا لا اريد التعجل في الارتباط حتي تعرفت عن طريق بعض المعارف علي شاب يعمل في نفس وظيفة ابي رحمة الله ووالده ايضا يعمل بها و نسيت ان أخبركم ان أخي أيضا التحق بنفس العمل
و بالتالي كان التوافق الاجتماعي الثقافي متقارب جدا أو هكذا ظننت اما المستوي المادي فهم مثلنا أو أكثر
و اتفقنا علي كل التفاصيل اتي بشقة سوبر لو كس فقمنا بفرشها سوبر سوبر لوكس فإذا لم اصرف ميراثي علي جهازي فمتي اصرفه اذن و قد تخرجت و عملت في وظيفة حكومية مناسبة و لدي سيارة حديثة و تم الزواج و بدأت حياتي الجديدة بقلب مفتوح و رغبة في النجاح و مرت عدة شهور سعيدة لا يكدرها الا بعض المواقف الصغيرة التي سرعان ما كنت أنساها و حدث الحمل و بدأت افكر في ترك العمل او الحصول علي اجازة بعد الإنجاب و أخذت رأيه ففوجئت بثورته الشديدة و قوله انه تحمل كثيرا و اين المشاريع التي تصور ان امي ستنشئها لي في مجال عملي لتدر لنا الآلاف و اتهامنا اننا ضحكنا عليه و كان يظننا اغني من ذلك و أن أمي كان يجب ان تعطيني مزيدا من النقود بدلا من تغيير سيارتها القديمة بأخري احدث و استمر هذا الحوار تفاصيل مختلفة شهور عديدة معي و مع اعمامي و اخوالي !! نعم لم يستحي ان يعلنه امامهم و لم يكونوا ليصدقوني لو لم يسمعوه بآذانهم و رفض زوجي الذي اصبح والدا لطفلي الطلاق شكل ودي فهو يرغب ان نظل متزوجين اكثر من3 سنوات ليحصل علي عضوية دائمة في النادي الخاص بي و يوفر اكثر من مائة الف جنيه سيدفعها لو اراد هو الاشتراك وحده . اقسم بالله انه لم يستح ذكر ذلك علي اعتبار انه يجب ان يكس مني شيئ بدلا من الزواج الذي وقف عليه بخسارة و هو الذي كان يتصور ان افتتح مشروعي الخاص و القي بين يديه الالاف شهريا
و هكذا انتهت القصة بأن خلعته و اصبحت أما لطفل صغير و مطلقة و لم اتجاوز الثلاثين .
و لا حول و لاقوة الا بالله